مكاسب ميدانية للحوثيين وتبييض أموال وفساد.. تقرير أممي يحذر: دعم الإمارات للانتقالي الجنوبي يقوّض الشرعية

موظفات في البنك المركزي اليمني في صنعاء (رويترز-أرشيف)
موظفات في البنك المركزي اليمني في صنعاء (رويترز-أرشيف)

كشف تقرير أممي أن الحكومة اليمنية انخرطت في تبييض أموال وفساد أثرا على حصول اليمنيين على الإمدادات الغذائية، وحذر من أن دعم الإمارات للمجلس الانتقالي يقوّض الحكومة الشرعية باليمن.

وأشار التقرير -الذي أعده فريق خبراء مكلف بمتابعة العقوبات الدولية على اليمن- إلى أن الحكومة خسرت أراضي إستراتيجية لصالح الحوثيين والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، معتبرا أن الطرفين يقوّضان أهداف قرار مجلس الأمن المتعلق بإيجاد حلّ سياسي للنزاع.

وأوضح التقرير أن الحوثيين حوّلوا نحو ملياري دولار من أموال الدولة في اليمن لصالح الحرب، مضيفا أن هناك أدلة متزايدة تفيد بأن أفرادا أو كيانات في إيران تزود الحوثيين بكميات كبيرة من الأسلحة.

كما وثق الخبراء طرق إمداد عدة للحوثيين في بحر العرب باستخدام سفن شراعية تقليدية، بما يشكل انتهاكا لحظر أسلحة مفروض من الأمم المتحدة، في حين تنفي إيران تقديمها مثل هذا الدعم للحوثيين.

وقال التقرير -الذي رُفع إلى مجلس الأمن- إن السعودية أودعت ملياري دولار لدى البنك المركزي اليمني في يناير/كانون الثاني 2018 في إطار برنامج للتنمية وإعادة الإعمار.

وكان الهدف أن يمول هذا المبلغ خطا ائتمانيا لشراء سلع مثل الأرز والسكر والحليب والدقيق لتعزيز الأمن الغذائي واستقرار أسعار تلك السلع محليا في الوقت نفسه.

لكن تحقيق الأمم المتحدة اكتشف أن البنك المركزي في اليمن خالف قواعد تغيير العملات وتلاعب في سوق العملة "وغسل جزءا كبيرا من الوديعة السعودية بمخطط معقد لغسل الأموال" أدر على تجار مكاسب بلغت قيمتها نحو 423 مليون دولار.

التقرير الدولي اتهم تجارا بالحصول على أكثر من 400 مليون دولار بشكل غير شرعي (رويترز)

اتهام الحوثيين

وقال المراقبون إنهم يعتبرون ذلك "عملا من أعمال غسل الأموال والفساد ارتكبته مؤسسات حكومية، وهي في هذه الحالة البنك المركزي اليمني وحكومة اليمن، بالتواطؤ مع رجال أعمال وشخصيات سياسية في مواقع مهمة لصالح مجموعة مختارة من التجار ورجال الأعمال تتمتع بامتيازات خاصة".

كما اتهم التقرير أيضا جماعة الحوثي بجمع ما لا يقل عن مليار و800 مليون دولار من إيرادات الدولة في عام 2019 للمساعدة في تمويل الحرب.

وأضاف أن الحوثيين "يؤدون وظائف تقع حصريا ضمن سلطة الحكومة اليمنية، إذ إنهم يجمعون ضرائب وإيرادات عمومية أخرى، والتي يُستخدم جزء كبير منها لتمويل مجهودهم الحربي".

وتزامن التقرير السنوي مع قول مسؤولين من الأمم المتحدة، إن اليمن على شفا مجاعة واسعة يحدق فيها الخطر بملايين المدنيين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

لم تترك الحرب الدائرة في اليمن منذ 6 أعوام الحاج محمود محمدو (85 عاما) رهين منزله؛ ليضطره الوضع الاقتصادي الهش وانقطاع المرتبات عن 3 من أولاده، الذين يعملون في القطاع العسكري، إلى العودة للعمل.

25/1/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة