الرئاسة التونسية تتلقى مظروفا فيه مادة مشبوهة وشقيق سعيد: الرئيس بخير

نوفل شقيق قيس سعيد يؤكد أن الرئيس بخير (رويترز)
نوفل شقيق قيس سعيد يؤكد أن الرئيس بخير (رويترز)

أكد مصدر رسمي من رئاسة الجمهورية للجزيرة أن مؤسسة الرئاسة قد تلقت ظرفا اشتبه في احتوائه على مادة "غريبة"، حسب وصف المصدر.

وأكد المصدر أن نتائج التحاليل المخبرية للمادة لم تصدر بعد.

ونقلت رويترز عن مصدر محلي قوله إن الأمر يتعلق برسالة فيها مسحوق غاز الريسين القاتل، لكن المصدر قال إنه لا يمكنه إعطاء تفاصيل أكثر في هذا الموضوع الذي يجري التحقيق فيه.

كما نشر نوفل سعيد شقيق الرئيس التونسي على صفحته في فيسبوك منشورا قال فيه إن الرئيس قيس سعيد بخير وعافية.

وأصدرت مؤسسة الرئاسة الجزائرية بيانا على صفحتها بفيسبوك أكدت فيه إجراء الرئيس عبد المجيد تبون مكالمة مع الرئيس التونسي قيس سعيد، للاطمئنان عليه بعد تداول الأخبار عن محاولة تسميمه.

ويأتي الإعلان عن تلقي الظرف المشبوه وسط توتر سياسي كبير في البلاد واحتجاجات مناهضة للحكومة ضد تفشي البطالة وعدم المساواة الاجتماعية.

وكان سعيد قال -في كلمة في اجتماع مجلس الأمن القومي هذا الأسبوع- إن هناك مؤامرات تهدف لإفشال عمله في الداخل والخارج.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

قال رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي خلال جلسة عامة بالبرلمان للتصويت على تعديل وزاري إنه توجه إلى مجلس نواب الشعب لأنه مصدر الشرعية، في حين عبرت الرئاسة عن رفضها الصيغة المقترحة للتعديل.

صدّق البرلمان التونسي مساء أمس الثلاثاء على التعديل الوزاري الذي اقترحه رئيس الحكومة هشام المشيشي، وشمل 11 حقيبة وزارية، من بينها العدل والداخلية، ومنح النواب الثقة للوزراء الجدد الذين ضمهم التعديل.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة