إسرائيل تفتتح سفارتها في أبو ظبي وإدارة بايدن تقرر استثمار اتفاقيات التطبيع

مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مائير بن شبات (وسط) يزور أبو ظبي في سبتمبر/أيلول الماضي (الأوروبية)
مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مائير بن شبات (وسط) يزور أبو ظبي في سبتمبر/أيلول الماضي (الأوروبية)

أعلنت إسرائيل اليوم الأحد افتتاح سفارتها في أبو ظبي، وذلك بعد ساعات قليلة من مصادقة مجلس الوزراء الإماراتي على فتح سفارة في تل أبيب، وفي غضون ذلك أعربت الإدارة الأميركية الجديدة عن نيتها "البناء على اتفاقيات التطبيع".

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان إن سفارتها في الإمارات فتحت رسميا، وإن الدبلوماسي إيتان نائيه -الذي سيقوم بأعمال السفارة إلى حين تحديد مقر دائم لها- قد وصل إلى أبو ظبي.

وأوضحت هيئة البث الإسرائيلية "كان" أن السفارة ستباشر عملها من مكاتب مؤقتة، إلى حين تجهيز مقر دائم.

وكان نائيه قد طرد من أنقرة بأمر من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عندما تأزمت العلاقات بين تركيا وتل أبيب بعد العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014.

من جهته، ثمن وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي افتتاح السفارة الإسرائيلية، وأعرب عن أمله في افتتاح الإمارات والبحرين والمغرب سفاراتها في تل أبيب قريبا.

قنصليات في دبي والرباط

وقالت مصادر في الخارجية الإسرائيلية إنه سيجري افتتاح قنصليات لإسرائيل في الرباط ودبي خلال الأيام المقبلة.

وفي وقت سابق، قالت الحكومة الإماراتية -عبر حسابها على تويتر- إن مجلس الوزراء صادق اليوم على إنشاء سفارة لدولة الإمارات في تل أبيب.

جاء ذلك في أول اجتماع لمجلس الوزراء في العام الجاري. وكان الجانبان قد وقعا في البيت الأبيض منتصف سبتمبر/أيلول الماضي اتفاقية لتطبيع العلاقات، برعاية الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

اتصالات أميركية إسرائيلية

من ناحية أخرى، أعربت الإدارة الأميركية الجديدة عن نيتها التعاون مع إسرائيل بشأن قضايا الأمن الإقليمي و"البناء على اتفاقيات التطبيع".

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان -في بيان صدر اليوم الأحد- إنه أخبر نظيره الإسرائيلي مائير بن شبات في اتصال هاتفي جرى أمس، أن إدارة الرئيس جو بايدن ستعمل عن كثب مع إسرائيل بشأن الأمن وتطبيع العلاقات في الشرق الأوسط.

وجاء في البيان أن المسؤولَين "ناقشا فرص تعزيز الشراكة خلال الأشهر المقبلة، ويشمل ذلك البناء على نجاح اتفاقيات التطبيع الإسرائيلية مع الإمارات والبحرين والسودان والمغرب"، وأضاف أن سوليفان وجّه دعوة للشروع في حوار إستراتيجي في الأجل القريب.

وذكر البيان أن المسؤول الأميركي أكد لنظيره الإسرائيلي التزام الرئيس بايدن بضمان أمن إسرائيل، وأن واشنطن ستسعى لاستشارة تل أبيب في المسائل المتعلقة بأمن الإقليم.

ويأتي هذا في ضوء مؤشرات على أن إدارة بايدن ليست متحمسة للتراجع عن القرارات التي اتخذتها إدارة سلفه دونالد ترامب لصالح الاحتلال الإسرائيلي، من قبيل نقل السفارة الأميركية إلى القدس.

وأشار مراسل الجزيرة في واشنطن أحمد هزيم إلى شهادة وزير الخارجية الأميركي الجديد أنتوني بلينكن أمام مجلس الشيوخ ضمن إجراءات المصادقة على تعيينه، حيث قال إن الإدارة الجديدة ستعمل ببطء لإعادة بناء الثقة بين طرفي النزاع، لتصل بعد ذلك إلى خطة أو مقترح لإطلاق المفاوضات.

وأضاف المراسل أن إدارة بايدن لم تظهر أي مؤشر على منهج جديد ومختلف جذريا تجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي مقارنة بسياسات ترامب، ما عدا تأييدها لرؤية حل الدولتين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو تعيين الحاخام السابق آرييه لايتستون مبعوثا خاصا لتسريع التطبيع الاقتصادي بين إسرائيل ودول عربية وإسلامية، وذلك قبل نحو 3 أسابيع من انتهاء ولاية ترامب.

1/1/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة