مسؤولون أميركيون: ترامب سعى لاستغلال سلطة وزارة العدل لقلب نتائج الانتخابات في جورجيا

ترامب ينصت إلى روزن خلال اجتماع في البيت الأبيض قبل أيام قليلة من انتهاء ولايته (الأوروبية)
ترامب ينصت إلى روزن خلال اجتماع في البيت الأبيض قبل أيام قليلة من انتهاء ولايته (الأوروبية)

نقلت صحيفة نيويورك تايمز (The New York Times) عن 4 مسؤولين سابقين في إدارة دونالد ترامب لم تسمهم أن الرئيس الأميركي السابق استعان برئيس القسم المدني في وزارة العدل جيفري كلارك في رسم خطة لطرد وزير العدل بالوكالة جيفري روزن، واستغلال سلطة الوزارة لإرغام مشرعي ولاية جورجيا على قلب نتيجة الانتخابات الرئاسية التي جرت في الولاية وانتهت لصالح منافسه جو بايدن.

وأشارت الصحيفة إلى أن كلارك عمل على التشكيك في نتائج الانتخابات، وتدعيم القضايا التي رفعها ترامب بشأن نتائج التصويت، والضغط على المسؤولين في ولاية جورجيا.

كما قالت إن ترامب فكّر في إقالة روزن وتعيين كلارك مكانه، إلا أن تهديدات عدد من كبار موظفي وزارة العدل بالاستقالة حال الإطاحة بروزن أسهمت في ثنيه عن ذلك.

من جهته، قال كلارك إن هذه الادعاءات تنطوي على تفاصيل غير دقيقة، وإنه لم يخض في التفاصيل، كما رفض الرئيس السابق دونالد ترمب ومتحدث باسم وزارة العدل، بالإضافة إلى روزن، التعليق عليها، حسبما أورت الصحيفة.

ورغم تصديق كل الولايات على نتائج الانتخابات الرئاسية، قبل إقرارها لاحقا من قبل المجمع الانتخابي ثم مجلس الشيوخ، ورغم خسارته كل الدعاوى التي رفعها أمام المحاكم، فإن المرشح الجمهوري ظل متمسكا بفكرة تزوير الانتخابات.

ومطلع الشهر الجاري، حصل موقع صحيفة واشنطن بوست (The Washington Post) على تسجيل لمكالمة طلب فيها ترامب من سكرتير ولاية جورجيا براد رافينسبرغر -وهو مسؤول جمهوري- أكثر من 11 ألف صوت لتجاوز الفجوة بينه وبين بايدن، وقلب النتيجة في هذه الولاية التي كانت من بين ولايات عدة متأرجحة وشهدت تصويت 5 ملايين ناخب.

كما أوردت وسائل إعلام أميركية تقارير عن أنه ناقش مع مساعدين له فرض الأحكام العرفية لقلب نتائج الانتخابات التي فاز بها بايدن بفارق مهم، سواء على مستوى المجمع الانتخابي أو التصويت الشعبي.

بيانات ضريبية
على صعيد آخر، أصدر قاضٍ فدرالي أمرا مؤقتا يسري إلى الخامس من الشهر المقبل، يلزم وزارة الخزانة بإخطار المحامين الشخصيين للرئيس السابق دونالد ترامب قبل تقديم أي بياناتٍ ضريبية تخصه إلى مجلس النواب.

ويُلزم الأمر الصادر بعد جلسة للمحكمة بطلبٍ من محامي ترامب أيضا، دائرة الضرائب بضرورة إخطار محامي الرئيس السابق بإشعار خطي قبل 3 أيام من الإفراج عن هذه البيانات.

وأبدى محامو ترامب مخاوفهم من أن تزود إدارة بايدن الديمقراطيين في مجلس النواب بالإقرارات الضريبية لموكلهم دون إشعار المحامين مسبقا.

وفي السابق واجه ترامب، الذي يملك فنادق كبيرة وشركات تعمل في مجال العقارات، اتهامات بارتكاب مخالفات ضريبة، لكنه نفى ذلك مرارا.

المصدر : الجزيرة + نيويورك تايمز

حول هذه القصة

قال براد رافينسبرغر سكرتير ولاية جورجيا في أول مقابلة صحفية له بعد تسريب مكالمته مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه حارب الشائعات والادعاءات المرتبطة بالانتخابات وفضح زيفها، لكن ترامب لا يزال يصدقها.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة