الصين تفرض عقوبات على مسؤولين بعهد ترامب.. إدارة بايدن تسخر من الخطوة وتؤكد المواجهة

بايدن يتحدث لفريق موظفيه خلال أدائهم اليمين الدستورية عبر الإنترنت (رويترز)
بايدن يتحدث لفريق موظفيه خلال أدائهم اليمين الدستورية عبر الإنترنت (رويترز)

اعتبر مجلس الأمن القومي الأميركي أن فرض بكين عقوبات على مسؤولي إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب أثناء خروجها من السلطة خطوة عقيمة، كما أبدى الرئيس الجديد جو بايدن رغبته في مواجهة المنافسة الصينية.

ونقلت رويترز عن متحدثة باسم مجلس الأمن القومي قولها إن بايدن يتطلع إلى العمل مع قادة الحزبين الديمقراطي والجمهوري لوضع بلاده في مكانة تمكنها من التغلب في المنافسة مع بكين.

كما انتقد هذا المجلس فرض الصين عقوبات على مسؤولي إدارة ترامب، قائلا إنها خطوة عقيمة وتبعث على السخرية.

وشارك بايدن بعد تنصيبه، من البيت الأبيض، فريق موظفيه خلال أدائهم اليمين الدستورية عبر الإنترنت، حيث قال لهم إنهم يعملون مع أكثر حكومات العالم احتراما، وإن الجميع يعمل لصالح الشعب الذي منحهم ثقته.

وأضاف الرئيس أنه يتوقع من موظفيه أن يحترموا جميع من يعملون لأجلهم، وأن عليهم اقتلاع العنصرية الممنهجة التي لا تزال موجودة في البلاد، معتبرا أن هناك فرصة متاحة لإحداث تغيير حقيقي، وأنه يمكن مواجهة الخطر الحقيقي الناتج عن التغير المناخي.

وبينما بايدن ينصّب رئيسا في العاصمة واشنطن، أعلنت الخارجية الصينية في بيان أنه تقرر "فرض عقوبات على 28 شخصا انتهكوا بشكل خطير السيادة الصينية".

وأوضح البيان الصيني "على مدى السنوات القليلة الماضية، قام بعض السياسيين المناهضين للصين في الولايات المتحدة، بدافع من مصالحهم السياسية الأنانية والتحيز والكراهية ضد الصين وعدم إظهار أي اعتبار لمصالح الشعبين الصيني والأميركي، بالتخطيط والترويج وتنفيذ سلسلة من التحركات المجنونة التي تدخلت بشكل خطير في الشؤون الداخلية لبلادنا وقوضت مصالحنا".

بكين وصفت بومبيو بالكاذب والمخادع (الفرنسية)

وكان وزير الخارجية الأميركي السابق مايك بومبيو، الذي أطلق العنان لوابل من الإجراءات ضد الصين في الأسابيع الأخيرة له بالمنصب، قد أعلن الثلاثاء أن إدارة الرئيس ترامب قررت أن الصين ارتكبت "إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية" بقمعها المسلمين الإيغور في منطقة شينجيانغ.

وردت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا تشون ينغ -في إفادة لممثلي وسائل الإعلام الأربعاء- بالقول "كذب بومبيو كثيرا السنوات الأخيرة، وهذه مجرد كذبة أخرى فجة".

لكن أنتوني بلينكن مرشح بايدن لمنصب الخارجية قال الثلاثاء إنه يتفق مع تقييم بومبيو بخصوص الإبادة الجماعية.

وردا على سؤال حول تصريحات بلينكن، أعطت هوا الإدارة القادمة ميزة الشك لكنها حذرت من أن الصين لن تقبل استمرار انتقاد سياستها في شينجيانغ، وقالت إنها ستسعى للتعاون مع إدارة الرئيس بايدن القادمة.

وقالت هوا "نأمل أن تعمل الإدارة الجديدة مع الصين بروح الاحترام المتبادل والتعامل بشكل لائق مع الخلافات، وإجراء مزيد من التعاون المثمر للجانبين في مزيد من القطاعات".

وبالإضافة إلى بومبيو، يشمل قرار فرض العقوبات مستشار ترامب التجاري بيتر نافارو ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين ومساعد وزير شؤون شرق آسيا والمحيط الهادي ديفيد ستيلويل ووزير الصحة أليكس عازار ومبعوثة الأمم المتحدة كيلي كرافت وغيرهم.

كذلك، فرضت بكين عقوبات على جون بولتون مستشار الأمن القومي السابق لترامب ومستشاره السابق ستيف بانون.

وأوضحت الوزارة الصينية أن هؤلاء المسؤولين وأفراد عائلاتهم سيمنعون من دخول البر الرئيسي للصين وهونغ كونغ وماكاو، مضيفة "هم والشركات والمؤسسات المرتبطة بهم ممنوعون أيضا من التعامل مع الصين".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت واشنطن بوست إن الاتفاق الأوروبي-الصيني الجديد يدق إسفينا بين الاتحاد الأوروبي وأميركا، ووصفته بالانقلاب الدبلوماسي لصالح بكين والضار بالولايات المتحدة، مشيرة إلى أنه نتاج لنهج ترامب “أميركا أولا”

هدّدت الصين، الاثنين، برد مضاد وحازم ضد تحرك الولايات المتحدة لرفع القيود المفروضة على الاتصالات الرسمية مع تايوان، في ظل تصاعد التوترات العسكرية بين بكين والجزيرة التي تتمتع بالحكم الذاتي.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة