بومبيو يندد بـ"إبادة" الإيغور والصين تصف تصريحاته بـ"الأكاذيب الوقحة"

بومبيو: أعتقد أننا نشهد محاولة منهجية للقضاء على الإيغور (رويترز)
بومبيو: أعتقد أننا نشهد محاولة منهجية للقضاء على الإيغور (رويترز)

اعتبر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أمس، الثلاثاء، أن الصين "ترتكب إبادة" بحق المسلمين الإيغور في إقليم شينجيانغ، بينما وصفت الصين هذه التصريحات اليوم بأنها "أكاذيب سخيفة ووقحة".

وقبل يوم من رحيل بومبيو بانتهاء ولاية الرئيس دونالد ترامب، قال بومبيو في بيان "أعتقد أن هذه الإبادة ما تزال مستمرة، وأننا نشهد محاولة منهجية للقضاء على الإيغور من جانب الحزب والدولة الصينيين".

وندد بومبيو بجرائم ضد الإنسانية ترتكب على الأقل منذ مارس/آذار 2017 من جانب السلطات الصينية في حق الإيغور وأفراد آخرين من الأقليات الإثنية والدينية في شينجيانغ، وفق البيان.

وأضاف بومبيو أن الولايات المتحدة تدعو الصين إلى الإفراج فورا عن كل المعتقلين تعسفا، وأن تضع حدا لنظام معسكرات الاعتقال والإقامة الجبرية والأشغال الشاقة.

في المقابل، وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا شونيينغ، تصريحات بومبيو بـ"الأكاذيب السخيفة والوقحة"، وقال إن مصطلح الإبادة "ليس سوى مجرد ورقة بالية في نظرنا".

وكان الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن قد اعتبر قبل انتخابه في نوفمبر/تشرين الثاني، وفق بيان لفريق حملته نشر في أغسطس/آب، أن قمع الإيغور يشكل "إبادة ترتكبها الحكومة السلطوية في الصين".

وحثت المملكة المتحدة قبل يومين الصين على السماح لمراقبين دوليين تابعين للأمم المتحدة بالتوجه إلى الصين؛ لتقييم وضع أقلية الإيغور المسلمة، عقب تنديد بكين بما أسمته "التدخل في شؤونها الداخلية" إثر قرار لندن اتخاذ حزمة إجراءات جديدة، لمنع التبادل التجاري مع المناطق التي يعمل فيها مسلمو الإيغور بالسخرة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة