الجيش يسيطر على الوضع.. ارتفاع عدد قتلى المواجهات القبلية بدارفور

تعزيزات عسكرية وصلت إلى مدينة الجنينة من الولايات المجاورة إضافة إلى قوات من الشرطة (وكالة الأنباء الأوروبية)
تعزيزات عسكرية وصلت إلى مدينة الجنينة من الولايات المجاورة إضافة إلى قوات من الشرطة (وكالة الأنباء الأوروبية)

قال والي جنوب دارفور موسى مهدي إن قوات عسكرية مشتركة تمكّنت من السيطرة على المواجهات القبلية التي تجددت أمس الاثنين في ولاية جنوب دارفور.

وأعلنت لجنة أطباء السودان في بيان لها ارتفاع ضحايا أحداث مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور (غرب) إلى 129 قتيلا و198 جريحا من بينهم أطفال وحديثو ولادة، يتلقون الرعاية في المؤسسات الطبية.

وتابع البيان أنه وبرغم الهدوء النسبي الذي تشهده المدينة فإن دائرة العنف توسّعت، حيث استقبلت المستشفيات جثامين من منطقتي مورني وقوكر، ضمن مناطق الولاية، قتلوا في أحداث ذات صلة بما يجري في الجنينة.

وقد أكد مصدران من المدينة للجزيرة، توقف الاشتباكات القبلية، ما عدا أعمال نهب خفيفة ومتفرقة في أطراف المدينة.

وأفادت الإذاعة السودانية بأن تعزيزات عسكرية وصلت إلى مدينة الجنينة من الولايات المجاورة، إضافة إلى قوات من الشرطة قدِمتْ من الخرطوم.

اجتماع مشترك

وفي سياق متصل، أعلن حاكم ولاية غرب دارفور محمد عبدالله الدومة مساء أمس، أن عدد قتلى الأحداث في مدينة الجنينة غير معروف، بسبب وجود جثث في منطقة كريندق، لم يتم نقلها بعد للمستشفى.

جاء ذلك في اجتماع مشترك لحكام ولايات دارفور الأربع، ووفد وزارة العدل ووفد الجبهة الثورية، بحسب وكالة الأنباء السودانية.

وقدم الدومة شرحا عن مجمل الأوضاع التي شهدتها الولاية جراء أحداث منطقة كريندق والتي خلفت وراءها عشرات القتلى والجرحى.

وفي وقت سابق، قررت السلطات السبت فرض حظر تجول إلى أجل غير مسمى في الولاية، على خلفية هذه المواجهات التي اندلعت بعد شجار بين شخصين تطور إلى إحراق عدد من المنازل.

ولا توجد تقديرات رسمية لحجم السلاح المنتشر في أيدي القبائل بولايات دارفور، في حين تفيد تقارير غير رسمية بأن القبائل تمتلك مئات الآلاف من قطع السلاح، بينها أسلحة ثقيلة ومتوسطة.

وضبط الأمن هو أحد أولويات الحكومة خلال مرحلة انتقالية، بدأت في 21 أغسطس/آب 2019، تمتد إلى 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كلٌّ من الجيش وائتلاف قوى إعلان الحرية والتغيير.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة