ساعات ترامب الأخيرة.. إيران تجري مناورات برية واسعة استعدادا لأي "مغامرة أميركية"

المناورات تشهد مشاركة العديد من الألوية وتجري بحضور ضباط بارزين (الأناضول)
المناورات تشهد مشاركة العديد من الألوية وتجري بحضور ضباط بارزين (الأناضول)

بدأت القوات البرية الإيرانية صباح اليوم الثلاثاء مناورات في منطقة مَكْران، جنوب شرقي البلاد بحضور قائد الجيش اللواء عبدالرحيم موسوي.

وتجري المناورات بمشاركة ألوية مجوقلة وقوات خاصة وتدخل سريع، مع دعم وإسناد من القوات الجوية.

وتتزامن المناورات مع مخاوف إيرانية من مغامرات قد تقدم عليها إدارة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب.

وقال الجيش الإيراني إن هذه المناورات تركز على البعد الهجومي وأهداف محددة لأول مرة.

وسيتم تقييم قدرات القوات التي تتحرك على الأرض في الجيش لتنفيذ العمليات الهجومية والتحرك من الأراضي الإيرانية باتجاه منطقة العمليات.

وتأتي هذه المناورات ضمن مناورات واسعة للقوات المسلحة الإيرانية تضمنت أيضا مناورات بحرية وصاروخية.

وقال قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي إن المناورات العسكرية التي تجريها القوات المسلحة الإيرانية، هي بمثابة تحذير لمن سمّاه العدو من ارتكاب خطأ تجاه إيران.

وأضاف -على هامش مشاركته في منتدى بشأن الحرب الإيرانية العراقية- أن المناورات هي جزء من إستراتيجية إيران الردعية.

وأشار إلى أن "المناورات تشكل جزءا مهما من سياسة الردع لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية كي لا يرتكب الأعداء خطأ في حساباتهم أو تقييماتهم تجاه قدرات البلاد الدفاعية".

الاتفاق النووي

من جانبه، قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن طهران "تؤكد في اليوم الأخير من رئاسة دونالد ترامب المشؤومة أنّ سياسته المتهورة وضغوطه القصوى فشلتا في تحقيق أهدافهما".

وأضاف ظريف خلال مشاركته في اجتماع للبرلمان أن بلاده ليست مستعجلة لعودة واشنطن إلى الاتفاق النووي.

وقال "إننا سائرون على نهج قائد الثورة الإسلامية"، مضيفا "لقد أكد القائد في خطابه الأسبوع الماضي أننا لسنا على عجلة بشأن عودة أميركا إلى الاتفاق النووي".

وتابع "سماحة قائد الثورة أكد أننا لسنا على عجلة لكن متى ما نفذت أميركا التزاماتها وألغت الحظر عن إيران، يمكنها العودة إلى الاتفاق النووي في إطار 5+1".

وردا على أسئلة بعض النواب في مجلس الشورى الإسلامي بشأن السياسة الخارجية، قال ظريف إن "القانون الذي أصدره المجلس هو من أجل تنفيذ الاتفاق النووي، لا دفنه".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

عبرت قاذفتان أميركيتان اليوم الأحد إسرائيل باتجاه منطقة الخليج، في وقت شددت فيه القوات الإيرانية على أنها ستبقى في حالة استنفار تام حتى الأربعاء المقبل، موعد انتهاء حقبة دونالد ترامب.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة