مسؤول إيراني ينفي.. وسائل إعلام إسرائيلية: اتصالات سرية وهادئة بين إدارة بايدن وطهران

بايدن أعلن أنه يعتزم العودة إلى الاتفاق النووي إذا عادت إيران للامتثال لمقتضياته (الفرنسية)
بايدن أعلن أنه يعتزم العودة إلى الاتفاق النووي إذا عادت إيران للامتثال لمقتضياته (الفرنسية)

قال مسؤول إيراني للجزيرة إنه لا يوجد أي تواصل بين طهران وإدارة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، وإن ما أورده الإعلام الإسرائيلي غير صحيح.

وأضاف المسؤول أن طهران أعلنت بوضوح أن البداية تكون برفع إدارة بايدن كل العقوبات التي فرضها الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.

وأكد التزام إيران بالعودة عن كل خطوات خفض الالتزام بالاتفاق النووي، إذا نفذت بقية الأطراف جميع تعهداتها.

وكانت القناة الـ12 الإسرائيلية قالت إن إدارة بايدن أخطرت مسؤولين إسرائيليين بأنها بدأت اتصالات سرية وهادئة مع مسؤولين إيرانيين، للعودة إلى الاتفاق النووي.

وقد أعلن بايدن أنه يعتزم العودة إلى الاتفاق النووي الموقّع مع طهران (بالإضافة إلى بريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا)، إذا عادت إيران إلى الامتثال لمقتضياته.

وأكد بايدن أن واشنطن -وبالتشاور مع حلفائها- ستشارك في مفاوضات، وستتابع الاتفاقيات التي من شأنها تشديد وإطالة القيود النووية على إيران، وكذلك معالجة برنامجها الصاروخي.

واستأنفت طهران تخصيب اليورانيوم حتى درجة نقاء 20%، كما كشف تقرير سري من الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، أن إيران اتخذت خطوة رئيسة أخرى هي الاستعداد لبدء إنتاج معدن اليورانيوم.

ويؤكد المسؤولون الإيرانيون أن تحركاتهم الأخيرة يمكن التراجع عنها بسهولة، إذا تراجعت الولايات المتحدة عن العقوبات، كما يمكن تخفيف مخزوناتها المتزايدة من اليورانيوم المخصب، أو شحنها للخارج كما كانت عليه الحال بعد توقيع الاتفاق النووي.

وكان الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب قد أخرج بلاده من الاتفاق النووي عام 2018، ونفذ ما سميت سياسة "الضغوط القصوى" ضد إيران، وفرض عقوبات اقتصادية لإجبارها على التفاوض بشروط جديدة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت افتتاحية لصحيفة تايمز البريطانية إن الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، لن يستطيع التراجع عن السياسات التي نفذها خلفه ترامب في الكثير من القضايا الرئيسة بالشرق الأوسط، خاصة فلسطين وإيران وسوريا

قال جيك سوليفان مستشار الأمن القومي في إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن إن مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني لم يجعل أميركا أكثر أمنا، ولم يمنع إيران من مواصلة ما وصفه بالاستفزاز ومهاجمة السفن في الخليج

قالت صحيفة “إسرائيل اليوم” إن تل أبيب تراجع الخيارات العسكرية لمواجهة محتملة مع إيران، في وقت يتوقع فيه أن تنشأ خلافات بين نتنياهو والإدارة الأميركية الجديدة بشأن السياسة النووية الإيرانية.

قبل أيام من تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن جددت إيران التأكيد على مطالبها برفع العقوبات عنها، وقالت إنها لن تقبل أي شروط جديدة مقابل ذلك، كما هددت بوقف العمل بالبروتوكول النووي الإضافي.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة