موسيفيني يفوز بفترة رئاسية سادسة بأوغندا ومنافسه يعتبر الانتخابات مزورة

الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني (الأوروبية)
الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني (الأوروبية)

أعلنت لجنة الانتخابات في أوغندا أمس السبت أن الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني حقق فوزا حاسما في الانتخابات، مما يتيح له تولي رئاسة البلاد لفترة سادسة، غير أن منافسه الرئيسي بوبي واين ندد بالنتائج، ووصفها بالمزورة، وحث المواطنين على رفضها.

وحصل موسيفيني (76 عاما) على 5.85 ملايين صوت، أو 58.6% من مجموع الأصوات في الانتخابات التي جرت الخميس الماضي. ويتولى موسيفيني السلطة منذ عام 1986، وهو أحد أطول الرؤساء الأفارقة بقاء في الحكم.

في حين قالت اللجنة لدى إعلان النتائج النهائية إن واين حصل على 3.48 ملايين صوت، أي 34.8%. وشهدت حملات انتخابات الرئاسة قمعا داميا من قوات الأمن لواين ومرشحي المعارضة الآخرين وأنصارهم.

تشكيك في النتائج

وفي الفترة التي سبقت الانتخابات، شككت جماعات مجتمع مدني محلية وحكومات أجنبية في مصداقيتها وشفافيتها، بعد رفض العشرات من طلبات مراقبة الانتخابات.

واشتكت الولايات المتحدة ومجموعة مراقبة معنية بالانتخابات في أفريقيا من حدوث مخالفات أثناء الاقتراع، ووصف واين النتائج بأنها "تزوير كامل".

ونجح واين -المغني البالغ من العمر 38 عاما- في حشد شبان أوغندا وراء دعوته للتغيير السياسي.

وقال -في مقابلة هاتفية من داخل منزله في العاصمة كمبالا، وكان محاطا بجنود يمنعونه من المغادرة- "إنها انتخابات سيطر عليها الجيش والشرطة".

وأضاف واين -الذي دعا إلى إنهاء ما وصفه بالفساد المستشري- "إنها تكشف كذلك عن مدى الدكتاتورية التي يتسم بها نظام موسيفيني (…) هذا استهزاء بالديمقراطية".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلن الرئيس الأوغندي أنه قرر جعل يوم غد 29 أغسطس/آب 2020 إجازة رسمية ويوما وطنيا للصلاة من أجل التخلص من جائحة كورونا، وذلك بناء على رؤيا جاءته في المنام، وهو ما أثار جدلا في مواقع التواصل الاجتماعي.

28/8/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة