كانتا في طريقهما للعمل.. مقتل قاضيتين بالرصاص بالعاصمة الأفغانية كابل

رجال الشرطة الأفغانية يتفقدون موقع انفجار في كابل (رويترز-أرشيف)
رجال الشرطة الأفغانية يتفقدون موقع انفجار في كابل (رويترز-أرشيف)

أعلن مسؤولون أفغان أن مسلحين قتلوا بالرصاص قاضيتين أفغانيتين تعملان في المحكمة العليا في كابل، في ساعة مبكرة من صباح الأحد، في وقت تشهد فيه العاصمة الأفغانية اعتداءات محددة الأهداف منذ أشهر.

وقال المتحدث باسم مؤسسة القضاء أحمد فهيم قويم "للأسف، فقدنا قاضيتين في هجوم اليوم وجرح سائقهما". وأضاف أن "مسلحين هاجموا سيارتهم"، وبيّن أن القاضيتين كانتا في طريقهما إلى مكان عملهما عندما قتلتا.

وأوضح قويم لوكالة الصحافة الفرنسية أن "أكثر من 200 قاضية تعمل في المحكمة العليا".

وفي الوقت نفسه، أكدت وزارة الشؤون الداخلية الأفغانية مقتل السيدتين وإصابة شخص آخر، من دون تحديد هوية الضحايا.

وكانت القاضيتان في طريقهما إلى مكتبيهما عندما تم استهدافهما من قبل المسلحين في منطقة الشرطة العاشرة بالمدينة، طبقا لما ذكره المتحدث قويم.

وما زال الوضع الأمني يمثل أحد التحديات الرئيسية للقطاع القضائي لتنفيذ القانون بشكل كامل في البلاد.

عمليات اغتيال

وذكر تقرير لبعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (يوناما) أن 13 قاضيا و19 ممثل ادعاء قتلوا في عام 2019، في هجمات متعمدة بمختلف أنحاء البلاد.

وشهدت أفغانستان في الأسابيع الأخيرة سلسلة من عمليات الاغتيال التي استهدفت شخصيات إعلامية وسياسية ومدافعين عن حقوق الإنسان.

ونسبت السلطات الأفغانية الهجمات إلى حركة طالبان، مع أن تنظيم الدولة الإسلامية تبنى بعضها.

من جهته، اتهم الجيش الأميركي للمرة الأولى طالبان بتنفيذ اعتداءات من هذا النوع.

ويأتي قتل القاضيتين الأحد بعد يومين من إعلان واشنطن خفض القوات الأميركية في أفغانستان إلى 2500 عنصر، وهو العدد الأقل منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

خلال الأيام القليلة الماضية هزت كابل سلسلة تفجيرات استهدفت مسؤولين حكوميين، وهكذا لا يكاد يمر يوم على المدينة دون أن يصبح أهلها أو يمسوا على وقع تفجير يجهلون ربما فاعله، لكنهم يعرفون أنهم ضحاياه.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة