وزير الخارجية التركي يكشف عن رسالة إيجابية من ماكرون لأردوغان وموقف تركيا من مصر والإمارات

جاويش أوغلو يتحدث خلال افتتاح قنصلية تركية في مدينة كراتشي الباكستانية (وكالة الأناضول)
جاويش أوغلو يتحدث خلال افتتاح قنصلية تركية في مدينة كراتشي الباكستانية (وكالة الأناضول)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعث قبل يومين رسالة إيجابية إلى الرئيس رجب طيب أردوغان بدأها بتحية تركية مكتوبة بخط يده.

وفي تصريحات أدلى بها أثناء عودته من باكستان التي زارها أمس الخميس، أشار جاويش أوغلو إلى رسالة ماكرون التي تأتي بعد توترات شديدة بين أنقرة وباريس على خلفية قضايا، أهمها النزاع على الغاز بشرق البحر المتوسط.

وأعرب عن ترحيب بلاده بعودة العلاقات إلى طبيعتها في منطقة الخليج، كما أشاد بدور الكويت التي قادت جهود الوساطة لرأب الصدع الخليجي، في إشارة إلى الإعلان عن المصالحة الخليجية في قمة مجلس التعاون الخليجي التي استضافتها مدينة العلا السعودية مؤخرا، والتي أسفرت عن اتفاق على طي صفحة الخلاف.

وبشأن العلاقات مع مصر، قال الوزير التركي إن أنقرة سترد بالإيجاب إذا اتخذ الجانب المصري خطوات إيجابية.

كما أشار إلى وجود رسائل إيجابية من دولة الإمارات بانتظار رؤية أشياء ملموسة، حسب تعبيره.

وفي مقابلة تلفزيونية قبل أيام، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش إن بلاده تريد علاقات طبيعية مع تركيا، لكنه وضع شروطا لذلك، من بينها أن تتخلى أنقرة عن دعم الإخوان المسلمين، حسب تعبيره.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه يمكن إجراء محادثات استخبارية بين بلاده ومصر بشأن تحديد مناطق الصلاحية البحرية، معبرا في الأثناء عن حزنه لتوقيع القاهرة اتفاقية مع اليونان في خضم الصراع بين أنقرة وأثينا في شرق المتوسط.

وفي الشهر نفسه، أكد ياسين أقطاي مستشار الرئيس التركي ضرورة أن يكون هناك تواصل بين مصر وتركيا بغض النظر عن أي خلافات سياسية قائمة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة إنه يتمنى أن تتخلص فرنسا قريبا من الرئيس إيمانويل ماكرون، واصفا إياه بأنه عبء على بلاده التي تمر بأوقات عصيبة، في حين دعا ماكرون إلى الالتزام بالاحترام.

4/12/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة