تعرف على الإجابة.. 14 سؤالا حول إدانة ترامب الثانية ومحاكمته

ترامب يواجه اتهاما بتحريض أنصاره على اقتحام الكونغرس يوم التصديق على فوز بايدن (الأناضول)
ترامب يواجه اتهاما بتحريض أنصاره على اقتحام الكونغرس يوم التصديق على فوز بايدن (الأناضول)

من بين 45 رئيسا عرفتهم الولايات المتحدة منذ تأسيسها قبل 240 عاما، أصبح دونالد ترامب الأول والوحيد الذي يصوّت مجلس النواب على إدانته ومن ثم محاكمته أمام مجلس الشيوخ بهدف العزل.

وعقب أحداث 6 يناير/كانون الثاني الجاري الدامية والتي اقتحم فيها مئات من أنصار ترامب مبنى الكابيتول لعرقلة تصديق أعضاء مجلسي النواب والشيوخ على فوز جو بايدن، صوت مجلس النواب أمس على قرار إدانة الرئيس المنصرف.

ويعد هذا التطور حدثا تاريخيا بامتياز، إذ لم يسبق أن حاول الكونغرس عزل ومحاكمة الرئيس مرتين للمرة الثانية خلال فترة حكمه.

الجزيرة نت تعرض في سؤال وجواب كل ما يتعلق بإدانة ترامب ومحاكمته المنتظرة أمام مجلس الشيوخ بهدف عزله.

هل حوكم رؤساء أميركيون سابقا بهدف عزلهم؟

نعم، حدث ذلك 3 مرات فقط، ففي عام 1868 صوت مجلس النواب لصالح عزل الرئيس أندرو جاكسون، وبعد أكثر من 130 عاما صوت المجلس لصالح عزل الرئيس بيل كلينتون عام 1998. وكانت المرة الأخيرة نهاية 2019 عندما صوت مجلس النواب لعزل الرئيس ترامب على خلفية قضية أوكرانيا.

وفي الحالات الثلاث، برأ مجلس الشيوخ الرؤساء واستمروا في ممارسة مهامهم.

وهل سبق وتمت إدانة ومحاكمة رئيس واحد مرتين بهدف عزله؟

لم يحدث ذلك مطلقا في التاريخ الأميركي، ويعد ترامب أول رئيس في التاريخ يتعرض لإدانة مجلس النواب والمحاكمة مرتين أثناء فترته الرئاسية.

كيف وصلنا إلى هذه النقطة؟

يرفض ترامب نتائج الانتخابات الرئاسية 2020، ويعتبر أن نتائجها قد زورت كي يفوز منافسه الديمقراطي بايدن، دون أن يقدم دليلا ملموسا، كما قضت عشرات المحاكم برفض هذه الادعاءات. وقبل خطوة التصديق على نتائج الانتخابات يوم 6 يناير/كانون الثاني الجاري، دعا ترامب أنصاره للتجمع بالعاصمة واشنطن للاحتجاج على الخطوة النهائية لتقنين نتائج الانتخابات، وخطب في عشرات الآلاف من أنصاره داعيا للذهاب للكونغرس وإظهار قوتهم.

واعتُبر ذلك دعوة مباشرة وتحريضا لاقتحام الكونغرس بعدما قام المئات من الترامبيين بالهجوم على مبنى الكابيتول في محاولة لعرقلة التصديق. ونتج عن الاقتحام تدمير ممتلكات فدرالية وتعليق أعمال الكونغرس 5 ساعات ومقتل 5 أشخاص.

وما هي الخطوة التي قام بها مجلس النواب؟

قدمت رئيسة المجلس نانسي بيلوسي قرارا لإدانة الرئيس للمحاكمة أمام مجلس الشيوخ بهدف عزله. ولعب مجلس النواب دور المدعي العام، في حين قام مجلس الشيوخ بدور هيئة المحلفين.

وفتح النقاش عدة ساعات بين أعضاء المجلس، واختارت بيلوسي فريق الادعاء في محاكمة ترامب بالكونغرس بقيادة النائب جيمي راسكين، وقام عدد من أعضاء الحزب الجمهوري بالرد وقد رفض أغلبهم إدانة الرئيس.

نهاية الجلسة دعت بيلوسي الأعضاء للتصويت حول قرار إدانة الرئيس. وصوت 232 نائبا لصالح القرار هم كل الأعضاء الديمقراطيين إضافة 10 من الحزب الجمهوري، في حين صوت 197 نائبا، كلهم من الجمهوريين، على رفض القرار.

وما نص عريضة الاتهام؟

اتهم القرار الرئيس بالتحريض على التمرد ضد الحكومة بما يهدد أمن وسلامة ومصالح الولايات المتحدة من أجل عرقلة الانتقال السلمي للسلطة، ومحاولته استخدام القوة لتغيير نتائج الانتخابات بحيث يصبح المرشح الخاسر فائزا.

وما علاقة خطوة النواب بإدانة ترامب بدعوة بنس نائب الرئيس لتفعيل التعديل الدستوري رقم 25؟

لا توجد علاقة مباشرة، فقط كانت محاولة من الديمقراطيين لتجنب اللجوء لخيار محاكمة الرئيس. وقبل توجيه قرار لاتهام ترامب بالتحريض على التمرد ضد الحكومة تمهيدا لمحاكمته برلمانيا، أقر مجلس النواب قرارا غير ملزم يطالب مايك بنس نائب الرئيس بتفعيل التعديل رقم 25 من الدستور من أجل عزل ترامب، وقد استبق بنس التصويت برفض تفعيل التعديل الدستوري، معتبرا أن هذه الخطوة تزيد الانقسام بين الأميركيين وأن الديمقراطيين يهدفون من ورائها إلى تحقيق مكاسب سياسية "ضيقة".

ويشير التعديل 25 إلى مسار يمكن لنائب الرئيس من خلاله عزل الرئيس.

ما موقف ترامب من إدانته ومحاكمته الثانية؟

سخر الرئيس مما يقوم به مجلس النواب من محاولات عزله أو دفع نائبه لتفعيل التعديل 25 من الدستور، ووصف ترامب هذه الجهود بأنها "سخيفة تماما" وتتسبب في "غضب هائل" بأرجاء الولايات المتحدة. وفي كلمة مسجلة بثت أمس الأربعاء، لم يتطرق ترامب إلى إدانته بمجلس النواب.

وما موقف أعضاء الحزب الجمهوري؟

أظهرت نتائج التصويت انقساما واضحا، فاختار 95% من الأعضاء الجمهوريين بمجلس النواب التصويت ضد قرار الإدانة، في حين وافق فقط 10 أعضاء (5%) على التصويت لصالح الإدانة.

وتعد النائبة ليز تشيني، ثالث أرفع عضو جمهوري بمجلس النواب، أهم من صوت لصالح إدانة الرئيس. وأشارت في بيان إلى أن ترامب "استدعى هذا الحشد، وألهب شعلة هذا الهجوم على مبنى الكابيتول يوم 6 يناير/كانون الثاني".

من جانبه اعتبر كيفين مكارثي، زعيم الأقلية الجمهورية بالمجلس، أنه لم ير تحقيقا ولم تعقد جلسات استماع. وشكك في جدوى خطوة الديمقراطيين.

ولماذا صمم النواب على محاكمة ترامب قبل أقل من أسبوع على انتهاء ولايته؟

يرى الديمقراطيون أن أمامهم خيارين: الأول تجاهل ما حدث وترك ترامب يغادر بهدوء يوم العشرين من الشهر الجاري، والثاني بدء إجراءات إدانته بهدف عزله في محاكمة تشريعية كي يكون عبرة لغيره في المستقبل، ومن أجل احترام سيادة القانون.

ويرى بعض المعلقين أن الهدف المبطن للديمقراطيين يتمثل في العمل على منع ترامب من أي نشاط سياسي في المستقبل.

على أي أساس اعتمد رفض الجمهوريين إدانة ترامب؟

يرى الجمهوريون أن الإسراع بمثل هذه المحاكمة يضر بالديمقراطية، ويزيد من الانقسام. ويرون أن قصر الوقت المتاح قبل انتهاء حكم الرئيس لا يسمح باستدعاء الشهود ولا الاستماع للخبراء الفنيين. ويؤمن قادتهم أن الديمقراطيين يسعون للانتقام من الرئيس وتحقيق مكاسب سياسة لحزبهم على حساب الجمهوريين.

ما الخطوة التالية بعد إدانة النواب لترامب؟

يدفع تمرير النواب مشروع إدانة ترامب إلى رفع المجلس هذا القانون إلى ميتش ماكونيل، زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ، من أجل البدء في إجراءات محاكمة الرئيس.

وقد أكد ماكونيل أنه من غير الممكن إجراء محاكمة عادلة أو جادة للرئيس خلال الفترة القصيرة المتبقية له بالبيت الأبيض، وقبل تولي الرئيس المنتخب السلطة في العشرين من هذه الشهر.

وهل يمكن بدء محاكمة ترامب بمجلس الشيوخ عقب تولي بايدن؟

موقف الدستور غير واضح، ويعتقد بعض الخبراء الدستوريين أن المحاكمة تهدف للعزل، وأن انتهاء حكم ترامب يجعل من العزل غير ذات معنى. في حين يرى آخرون أن انتهاء حكم ترامب لا يعني انتفاء أهداف المحاكمة. في الوقت ذاته يتخوف بعض الديمقراطيين من أن تأجيل بدء المحاكمة لما بعد تنصيب بايدن يهدف لعرقلة أجندة وتعيينات الرئيس الجديد التي يتوجب على مجلس الشيوخ البدء بها.

من يترأس مجلس الشيوخ حال إجراء المحاكمة؟

يترأس المحاكمة رئيس المحكمة الدستورية القاضي جون روبرتس، ويجب أن يشارك كل أعضاء مجلس الشيوخ المئة الذين يقومون بدور هيئة المحلفين، ويصوتون لصالح أو ضد قرار عزل ترامب. ويعرض محامو الادعاء ومحامو الدفاع حيثيات موقفهم من خلال عشرات الجلسات، ويتم التصويت نهاية النقاش.

وهل يمكن أن يفشل الشيوخ في عزل الرئيس؟

بفرض تصويت كل الديمقراطيين لصالح قرار العزل، تبقى هناك حاجة لأصوات 18 سيناتورا جمهوريا لتمرير القرار الذي يتطلب أغلبية الثلثين، ومن الصعب بمكان تصور هذا السيناريو، وعند تلك النقطة تنتهي إجراءات العزل بالفشل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة