التوتر بين السودان وإثيوبيا.. وفد سوداني يزور القاهرة والخرطوم تحظر الطيران في أجواء القضارف

شمس الدين كباشي يرأس الوفد الذي التقى السيسي اليوم الخميس (الجزيرة)
شمس الدين كباشي يرأس الوفد الذي التقى السيسي اليوم الخميس (الجزيرة)

يبحث وفد سوداني حكومي مع القيادة المصرية في القاهرة تطورات الأوضاع عند الحدود مع إثيوبيا، تزامنا مع قرار الخرطوم حظر الطيران في أجواء ولاية القضارف.

والتقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وفدا سودانيا يرأسه عضو مجلس السيادة السوداني الفريق أول ركن شمس الدين كباشي، ويرافقه وزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح، ومدير جهاز المخابرات العامة الفريق أول جمال عبد المجيد، والأمين العام لمجلس السيادة الفريق الركن محمد الغالي علي يوسف.

وذكر مصدر سوداني مطلع أن الوفد السوداني سيشرح للقيادة المصرية تطورات الأوضاع عند الحدود مع إثيوبيا، وذلك في إطار جولة تشمل عددا من دول المنطقة.

ووفقا لصفحة مجلس السيادة على موقع فيسبوك، فإن الزيارة تأتي "لبحث مسار العلاقات الثنائية، ودفع مجالات التعاون المشترك إلى آفاق أرحب بما يخدم مصالح شعبي البلدين".

حظر الطيران
في الأثناء، أعلنت سلطة الطيران المدني في السودان حظر الطيران في أجواء ولاية القضارف شرقي البلاد لأسباب أمنية.

وكانت وزارة الخارجية السودانية قالت أمس الأربعاء إن طائرة عسكرية إثيوبية اخترقت المجال الجوي السوداني، وإن هذا "التصعيد الخطير" قد تكون له عواقب وخيمة ويزيد التوتر الحدودي.

واتهم السفير الإثيوبي لدى الخرطوم بيتال أميرو أمس الجيش السوداني بالاستيلاء على 9 معسكرات داخل أراضي بلاده منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان خلال زيارته أمس الأربعاء للحدود إن الجنود السودانيين على الحدود "تعرضوا للغدر، وإنهم لم يتوقعوا أي عنف مع الجارة إثيوبيا لكن الإثيوبيين بدؤوا، والبادئ أظلم".

وشدد البرهان -وهو القائد العام للقوات المسلحة- على أن جميع الأراضي التي بسط الجيش سيطرته عليها عند الحدود مع إثيوبيا سودانية.

وقال رئيس المفوضية القومية للحدود بالسودان معاذ تنقو في تصريح أول أمس الثلاثاء إنه "لا توجد قوات سودانية في إثيوبيا، هي موجودة بالسودان وتعرف جيدا حدود بلادها".

وكان السودان أعلن نهاية الشهر الماضي -بعد مواجهات مسلحة استمرت نحو أسبوعين- أن قواته استعادت كل الأراضي التي كانت تسيطر عليها مجموعات إثيوبية مسلحة في الفشقة، والتي كان يستوطنها مزارعون إثيوبيون تدعمهم مليشيات إثيوبية.

وتفاقم التوتر عندما اتهمت إثيوبيا القوات السودانية بالتوغل في أراضيها، وهو ما نفته الخرطوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال مصدر سوداني للجزيرة إن وفدا حكوميا سودانيا يزور القاهرة اليوم الخميس ضمن جولة له بعدد من دول الجوار لشرح تطورات الوضع في الحدود مع إثيوبيا، إذ يخيم توتر عسكري حدودي بين البلدين بشأن منطقة الفشقة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة