كورونا.. أرقام قياسية للوفيات في أميركا وبريطانيا وخبراء منظمة الصحة يصلون إلى ووهان الصينية

أعداد الوفيات بسبب فيروس كورونا حول العالم اقتربت من مليوني شخص (غيتي إيميجز)
أعداد الوفيات بسبب فيروس كورونا حول العالم اقتربت من مليوني شخص (غيتي إيميجز)

سجلت الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا أرقما قياسية جديدة لعدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بينما وصل اليوم، الخميس، خبراء من منظمة الصحة العالمية إلى ووهان الصينية للتحقيق في أسباب وظروف نشأة الفيروس.

وسجلت الولايات المتحدة رقما قياسيا لأكبر عدد وفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا أبلغ عنها في يوم واحد، منذ بداية الوباء، وذلك وفق بيانات من جامعة جونز هوبكنز.

ووفقا لما ذكره مركز دراسات كورونا التابع للجامعة أمس، الأربعاء، فقد بلغ عدد الوفيات ليوم الثلاثاء 4 آلاف و327 وفاة، وهو أكبر رقم يومي للوفيات منذ بدء انتشار الجائحة بالبلاد.

يذكر أن المرة الوحيدة التي تجاوز فيها عدد الوفيات 4 آلاف شخص كانت في 7 يناير/كانون الثاني الجاري، عندما أبلغ عن 4 آلاف و194 وفاة.

وعلى مدار الأسبوع الماضي، تم الإبلاغ عن معدل 248 ألفا و650 إصابة جديدة بفيروس كورونا يوميا في الولايات المتحدة.

وكانت الزيادة الهائلة في عدد إصابات فيروس كورونا مدفوعة برحلات العطلات والتجمعات غير الرسمية في المنزل، والتي حذر الخبراء منها.

وحتى فجر اليوم، تجاوز عدد مصابي كورونا بالعالم، 92 مليونا و746 ألفا، توفي منهم أكثر من مليون و985 ألفا، وتعافى ما يزيد على 66 مليونا و276 ألفا، وفق موقع "ورلد ميتر" (Worldometer).

وتأتي الولايات المتحدة في المركز الأول على مستوى العالم من حيث الإصابات والوفيات، بأكثر من 23 مليون إصابة، وأكثر من 234 ألف وفاة.

بريطانيا.. 1564 وفاة جديدة

بدورها، سجلت بريطانيا أمس، الأربعاء، 1564 وفاة جديدة بكورونا في غضون 28 يوما من إثبات الفحوص إصابة تلك الحالات بالمرض، وذلك في حصيلة يومية قياسية؛ مما يعني أن وفيات الموجة الثانية للجائحة أكثر من الأولى.

وتجاوز ذلك العدد الرقم القياسي المسجل في 8 يناير/كانون الثاني وهو 1325، ويأتي بينما تكافح بريطانيا سلالة جديدة من الفيروس أكثر قدرة على العدوى.

وأظهرت الأرقام تسجيل أكثر من 47 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا ارتفاعا من 45 ألفا و533 أمس الثلاثاء.

وبلغ مجمل الوفيات في بريطانيا 85 ألفا تقريبا، في خامس أعلى حصيلة في العالم، في حين وصل إجمالي الإصابات إلى 3.2 ملايين.

الصين تستقبل خبراء منظمة الصحة العالمية

وفي سياق متصل، وصل اليوم الخميس فريق من منظمة الصحة العالمية يضم 10 خبراء إلى مدينة ووهان الصينية، حيث ظهر فيروس كورونا لأول مرة نهاية عام 2019.

وتستمر الزيارة شهرا سيخضع الفريق خلالها لحجر صحي لمدة أسبوعين، قبل مباشرة التحقيق في أسباب وظروف نشأة الفيروس، الذي تسبب في وفاة قرابة مليوني شخص، وإصابة قرابة 93 مليون شخص حول العالم.

وتتكوّن البعثة من 10 علماء (الدانمارك والمملكة المتحدة وهولندا وأستراليا وروسيا وفيتنام وألمانيا والولايات المتحدة وقطر واليابان).

وكان وصول الخبراء إلى الصين مقرّرا الأسبوع الماضي؛ لكن الزيارة أرجئت في اللحظات الأخيرة لعدم حصول الفريق على التراخيص اللازمة.

وتسبب زيارة هؤلاء الخبراء حساسية شديدة بالنسبة لبكين، التي تبذل كل ما بوسعها لعدم تحميلها مسؤولية تفشي الفيروس، على الرغم من أن مهمة المحققين لا تهدف إلى تحديد المسؤولين عن تفشي الفيروس؛ بل إلى معرفة كيف انتقل من الخفّاش إلى البشر، وذلك من أجل تجنب ظهور وباء جديد مماثل.

وتزامنت الزيارة مع إعلان الصين، الخميس، تسجيل أول وفاة بكورونا على أراضيها منذ 8 أشهر، في انتكاسة تأتي في وقت تسعى فيه البلاد للسيطرة مجددا على تفشّي الموجة الثانية للجائحة.

وقالت لجنة الصحة الوطنية إن حالة الوفاة سجّلت في مقاطعة خبي (شمال البلاد)، بدون أي تفاصيل أخرى، مؤكدة أنها سجلت أيضا 138 إصابة جديدة.

وكانت السلطات فرضت إغلاقا عاما في عدد من مدن هذه المقاطعة بعد عودة الفيروس للتفشي فيها. وحاليا يخضع أكثر من 200 مليون شخص (شمال البلاد) لتدابير إغلاق متفاوتة الشدة.

ارتفعت أعداد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في مصر مع دخول فصل الشتاء (وكالة الأنباء الأوروبية)

عشرات الوفيات في مصر وتونس

عربيا، سجلت وزارة الصحة المصرية أمس، الأربعاء، 996 إصابة جديدة بفيروس كورونا و58 وفاة.

وأفادت وزارة الصحة والسكان المصرية ليل الأربعاء-فجر الخميس في بيانها اليومي بأن إجمالي عدد الإصابات، التي سجلت ارتفع حتى مساء الأربعاء إلى 152 ألفا و719 حالة، بينهم 8362 وفيات.

كما أعلنت الوزارة تعافي 677 شخصا، وخروجهم من المستشفيات؛ ليرتفع إجمالي المتعافين في البلاد إلى 120 ألفا و312 شخصا.

وفي تونس، أعلنت وزارة الصحة وفاة 72 شخصا جراء الإصابة بكورونا بالإضافة إلى تسجيل 3632 إصابة جديدة.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أن إجمالي الإصابات بالفيروس ارتفع إلى 168 ألفا و568 منها 5415 وفاة، و122 ألفا و775 حالة تعاف.

وكانت وزارة الداخلية التونسية أعلنت في بيان، منع التنقل بين المدن لمدة 4 أيام اعتبارا من اليوم، الخميس، ضمن إجراءات مكافحة تفشي وباء كورونا.

وأضافت الوزارة أن القرار يستثني التنقل بهدف "التزوّد والتزويد بالمواد الاستهلاكية، والعاملين في القطاعات الحيوية".

كما قررت الوزارة "الإغلاق التام للمحال والمقاهي والمطاعم بكافة أنواعها من 14 حتى 17 يناير/كانون الثاني 2021". ودعت التونسيين إلى وقف كافة الأنشطة والاحتفالات بجميع الأماكن المفتوحة والمغلقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت دول أوروبية عدة اليوم تشديد إجراءات العزل العام وتمديد أجلها لمكافحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، مع تصاعد المخاوف من السلاسة الجديدة سريعة التفشي التي باتت منتشرة الآن في 50 بلدا.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة