أفريقيا الوسطى.. إحباط هجومين مسلحين على أبواب بانغي

أُعلن إعادة انتخاب تواديرا في 4 يناير/كانون الثاني الجاري (رويترز)
أُعلن إعادة انتخاب تواديرا في 4 يناير/كانون الثاني الجاري (رويترز)

نفذ مسلحون في أفريقيا الوسطى هجومين مسلحين على أبواب العاصمة بانغي، وقالت بعثة الأمم المتحدة إن قواتها تصدت للهجوم الذي أدى إلى مقتل عنصر رواندي من قوات حفظ السلام.

وقال وزير الداخلية هرين وانزيت لينغويسارا -لوكالة الصحافة الفرنسية- إن سرايا من الجيش تعرضت عند فجر الأربعاء لهجومين متزامنين، مؤكدا صد الهجوم وفرار المسلحين.

وأكد الناطق باسم قوة حفظ السلام عبد العزيز فال "أسر عدة متمردين وقتل نحو 10 منهم".

ومن جانبه ندد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بالهجوم، ودعا سلطات أفريقيا الوسطى إلى اتخاذ كل التدابير الضرورية لضمان محاسبة المسؤولين عن هذه الهجمات "الشائنة" أمام القضاء.

وأوضح ستيفان دوجاريك المتحدث باسم غوتيريش أن القوة الأممية اتخذت إجراءات لتعزيز أمنها ومنشآتها، وحماية العاصمة لتجنب أي تسلل تقوم به مجموعات مسلحة إلى بانغي.

وتعد هذه الاشتباكات الأولى التي تندلع عند مدخل بانغي منذ أعلن المتمردون قيامهم بهجوم قبل شهر تقريبا.

وفي 19 ديسمبر/كانون الأول، أي قبل 8 أيام من الانتخابات الرئاسية والتشريعية، أعلن تحالف من 6 من أقوى الجماعات المسلحة -التي تسيطر على ثلثي هذه الجمهورية منذ اندلاع الحرب الأهلية قبل 8 سنوات، تمردا لمنع إعادة انتخاب فوستان أرشانغ توايرا.

وأُعلن إعادة انتخاب تواديرا في 4 يناير/كانون الثاني الجاري، وشن المتمردون منذ ذلك الحين هجمات متفرقة صدتها قوة حفظ السلام وجنود روانديون والقوات شبه العسكرية الروسية وجنود من أفريقيا الوسطى، وعادة ما كانت تنفذ في بلدات بعيدة عن العاصمة، لكن اشتباكات الأربعاء تعد الأولى التي تحدث على أبواب بانغي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة