كورونا.. العالم يتخطى 90 مليون إصابة وقلق من خطورة الوضع ببريطانيا وحظر غير مسبوق في كندا

مرضى في طريقهم إلى غرفة الطوارئ في أحد مستشفيات لوس أنجلوس (الأوروبية)
مرضى في طريقهم إلى غرفة الطوارئ في أحد مستشفيات لوس أنجلوس (الأوروبية)

ترددت تحذيرات جديدة مشددة من خطورة انتشار كوفيد-19 في أرجاء مختلفة من العالم، في حين تجاوز العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالفيروس 90 مليونا في دول العالم.

فحسب أحدث البيانات المتاحة من منصة "ورلد ميتر" (Worldometer) الإحصائية، بلغ مجموع الإصابات التي تم رصدها عالميا منذ بداية الجائحة أكثر من 90 مليونا و600 ألف حالة، في حين تجاوز عدد الوفيات مليونا و943 ألفا.

وفي بريطانيا، التي أعلنت عاصمتها حالة الطوارئ وهي تصارع انتشار سلالة جديدة من فيروس كورونا، قال وزير الصحة مات هانكوك اليوم إن القطاع الصحي في البلاد صار في "وضع خطير جدا جدا".

وشدد الوزير البريطاني على ضرورة الالتزام بقواعد الإغلاق العام، بسبب سرعة انتشار السلالة الجديدة من الفيروس

وقد تجاوز مجموع الإصابات المؤكدة في بريطانيا 3 ملايين حالة، منذ بداية الجائحة، وسجلت أكثر من 80 ألف وفاة.

الحصيلة في أميركا

وفي الولايات المتحدة، يزداد القلق أيضا، بعدما شهدت البلاد يوم الجمعة رقما قياسيا لعدد الإصابات المسجلة في يوم واحد بحوالي 290 ألف حالة.

وفي أحدث البيانات، اقترب عدد الأميركيين المصابين بالفيروس من 23 مليونا منذ ظهور الوباء، توفي منهم أكثر من 383 ألفا.

وفي جوار الولايات المتحدة، بدأت كندا تطبيق حظر التجول مساء السبت في مقاطعة كيبيك، سعيا لاحتواء الموجة الثانية من الوباء، وهو إجراء لم يسبق له مثيل على صعيد مقاطعة كندية كاملة منذ تفشي الإنفلونزا الإسبانية قبل قرن.

وجابت دوريات من الشرطة الشوارع في مدينة مونتريال لتطبيق الحظر، في حين بدا المرفأ القديم والحي القديم وسط المدينة مقفرين، وهما يشهدان عادة إقبالا كبيرا من السياح.

ويسري الحظر من 8 مساء إلى 5 صباحا بالتوقيت المحلي، ويستمر 4 أسابيع حتى الثامن من فبراير/شباط، في تلك المقاطعة الفرانكوفونية البالغ عدد سكانها 8.5 ملايين نسمة، وهي الأكثر تأثرا بالوباء، بينما يتجاوز عدد المصابين في عموم كندا 660 ألفا.

وفي روسيا، تجاوز عدد المصابين ثلاثة ملايين و400 ألفا، توفي منهم أكثر من 61 ألفا، بينما تم الإعلان عن رصد أول إصابة بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا.

كما تعاني كوريا الجنوبية من موجة جديدة للوباء، حيث أعلنت السلطات الصحية اليوم الاثنين تسجيل 451 إصابة جديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، مما رفع إجمالي عدد الحالات إلى نحو 70 ألفا.

وتسجل البرازيل ثاني أكبر حصيلة للوفيات في العالم بعد الولايات المتحدة، وثالث أعلى عدد للإصابات بعد الولايات المتحدة والهند، حيث بلغ عدد الإصابات فيها أكثر من 810 آلاف حالة، بعدما سجت نحو 30 ألف حالة جديدة.

وانخفضت إحصاءات الوباء في إيطاليا أمس، حيث سجلت 361 وفاة انخفاضا من 483 في اليوم السابق، كما انخفض العدد اليومي
للإصابات الجديدة إلى 18627 من 19978.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ما زالت العاصمة البريطانية لندن تدفع ثمن باهظا لانتشار السلالة (الطفرة) الجديدة من فيروس كورونا، والتي توضح التقديرات الحكومية أن سرعة انتشارها تفوق بنسبة 70% انتشار التركيبة السابقة للفيروس.

المزيد من كوفيد-19
الأكثر قراءة