برصاصة في الرأس على الهواء.. الكشف عن نية أحد مقتحمي الكونغرس لاغتيال نانسي بيلوسي

المتهم كليفلاند ميريديث قال إنه سوف يمشي في شوارع واشنطن ويصرخ الله أكبر (غيتي)
المتهم كليفلاند ميريديث قال إنه سوف يمشي في شوارع واشنطن ويصرخ الله أكبر (غيتي)

أظهرت وثيقة تحقيقات فدرالية من أحداث اقتحام الكونغرس الأميركي نية أحد المقتحمين لقتل رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، برصاصة في الرأس على الهواء مباشرة.

وقال المتهم كليفلاند ميريديث "سوف أمشي في شوارع واشنطن وأصرخ الله أكبر"، وذلك حسب تسجيل التحقيق الذي حصل عليه شيموس هيوز مراسل نيويورك تايمز (The New York Times).

ووفقا لوثيقة التحقيق، فقد عثر في غرفة ميريديث على مسدس غلوك عيار 9 مليمتر، وبندقية من طراز تافور "إكس95" (X95)، إلى جانب ذخيرة، وتقوم السلطات بعملية الفحص الكامل لهذه المضبوطات.

وأضافت الوثيقة أنه ومن خلال البحث عن اسم المتهم في قائمة تسجيل ملكية الأسلحة النارية من قبل شرطة العاصمة، تبين أنه لا يمتلك أي تسجيل لأي سلاح ناري في واشنطن.

وحسب بيان لمكتب شؤون العدالة بوزارة العدل الأميركية، فإن هناك 13 متهما في أحداث اقتحام الكونغرس الأخيرة، من بينهم ميريديث، الذي وجهت له تهمة تهديد حياة بيلوسي، من دون الإفصاح عن أي تفاصيل أخرى.

وبرزت عدة تفاعلات حول الوثيقة، حيث عبر المغردون عن رفضهم تلك الأحداث، واعتبر البعض ذلك شروعا في القتل وإرهابا داخليا، وطالبوا بمحاكمته.

في حين تطرق مغردون آخرون إلى استنكار تأييد البعض للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب حتى الآن، وطالبوا مايك بنس نائب الرئيس بالتدخل الفوري لعزله من أجل تقديمه للمحاكمة أيضا.

المصدر : وكالة سند

حول هذه القصة

منح جمهور الجزيرة -في برنامج “سباق الأخبار” (2021/1/9)- مايك بنس نائب الرئيس الأميركي لقب شخصية الأسبوع، أما حدث الأسبوع الأبرز فكان اقتحام متظاهرين مناصرين للرئيس دونالد ترامب مبنى الكونغرس بواشنطن.

اعتقلت الشرطة الأميركية عشرات من أنصار الرئيس دونالد ترامب، ممن شاركوا في اقتحام الكونغرس الأربعاء الماضي، وبين المعتقلين رجل ظهر وهو يحمل منبر رئيسة مجلس النواب وآخر جالس في مكتبها.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة