بغداد وصفت القرار بمفاجأة غير مقبولة.. رئيس الحشد الشعبي العراقي يرد على إدراجه بلائحة العقوبات الأميركية

الفياض طالب واشنطن بتنفيذ قرار البرلمان العراقي بسحب القوات من البلاد (الجزيرة)
الفياض طالب واشنطن بتنفيذ قرار البرلمان العراقي بسحب القوات من البلاد (الجزيرة)

قلّل رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض من قرار الخزانة الأميركية إدراجه على لائحة العقوبات بتهمة ارتكاب خروقات ضد حقوق الإنسان في العراق، في وقت تواصلت فيه إدانات أطراف سياسية عراقية وخاصة المقربة من الحشد الشعبي للقرار الأميركي.

وقال الفياض في تجمع بمحافظة كركوك شمال بغداد اليوم إنه لن يخضع لقرارات عقابية هدفها التدجين والترويض، ولا يقيم وزنا لمن يراه حسب مصالحه وأهوائه.

وشدد الفياض على أن الجانب الأميركي مطالب باحترام قرار البرلمان العراقي الخاص بسحب القوات من البلاد، وأكد أن العراق لن يستقر ما لم ينفذ هذا القرار.

وقد استقبل الرئيس العراقي برهم صالح رئيس هيئة الحشد فالح الفياض في مكتبه صباح اليوم، وبحث معه التطورات الأمنية الأخيرة في البلاد، مع التأكيد على رفض التدخل بشؤون البلاد الداخلية والتأكيد على احترام سيادته.

وقال المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية العراقية في بيان إن صالح شدد خلال استقباله الفياض على أهمية مواصلة الجهد الأمني لمكافحة "الإرهاب" وملاحقة خلايا تنظيم الدولة الإسلامية التي تحاول زعزعة الاستقرار في بعض المناطق، إلى جانب تعزيز سلطة الدولة وأجهزتها الأمنية في حماية أمن العراقيين.

صالح  استقبل الفياض صباح اليوم وأكد رفضه التدخل بشؤون العراق الداخلية (الصحافة العراقية)

وقبل ذلك دانت الخارجية العراقية القرار الأميركي، ووصفته بأنه مفاجأة غير مقبولة، وأكدت أنها "ستُتابع بعناية مع الإدارةِ الحالية والجديدة في واشنطن جميع القرارات الصادرة عن وزارة الخزانة الأميركيّة بحق أسماء عراقية وستعمل على معالجة تبعات ذلك".

ودعا مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي الخزانة الأميركية إلى "تصحيح خطئها بقرار فرض عقوبات على شخصيات عراقية حكومية"، قائلا "ليس من الصحيح أن تكون ضمن قوائم العقوبات".

إدانات سياسية

كما دانت أطراف سياسية عراقية، وخاصة المقربة من هيئة الحشد الشعبي، قرار الخزانة الأميركية، وبادرت كتائب حزب الله العراقي إلى تهنئة الفياض، معتبرة أن العقوبات "وسام شرف على صدره يضاف إلى تاريخه الجهادي الحافل في مواجهة الإرهاب".

وهنأت قوات الحشد الشعبي الفياض على إدراجه على القائمة السوداء في بيان، قائلة على تويتر "نبارك للفياض انضمامه مع الشرفاء الذين تعتبرهم الإدارة الأميركية أعداء".

تحالفُ الفتح، الذراع السياسية للحشد الشعبيّ، وصف القرار بأنه تطاولٌ أميركي ليس على الفياض فحسب، بل على هيئة الحشد برمتها.

أما حركة عصائب أهل الحق التي يتزعمها قيس الخزعلي، إحدى أبرزِ الفصائل المنضوية في الحشد، فقد وصف أحد قيادييها القرار بأنه قد يكون بداية لتصنيف الحشد منظمة إرهابية.

وقتلت الولايات المتحدة قبل عام أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في غارة بطائرة مسيرة عند مطار بغداد ومعه قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني.

وكانت محكمة عراقية أصدرت يوم الخميس مذكرة توقيف بحق الرئيس الأميركي دونالد ترامب في إطار تحقيق في مقتل سليماني والمهندس.
وخرج عشرات الألوف من أنصار فصائل شيعية مسلحة عراقية إلى الشوارع الأسبوع الماضي لإحياء ذكرى اغتيالهما.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

دعا رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق فالح الفياض إلى إخراج القوات الأجنبية من البلاد، فيما أعلنت وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات عليه بتهمة ضلوعه في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

عام مضى على اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي قرب مطار بغداد، إلا أن تداعيات العملية لا تزال تهدد العراق على المستوى الأمني والسياسي.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة