مجلس النواب يصوّت على دعوة بنس لعزل ترامب وتحقيقات في قضايا "إرهاب" بعد اقتحام الكونغرس

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي أن المجلس سيصوّت -اليوم الاثنين- على مشروع قرار يدعو مايك بنس نائب الرئيس إلى عزل الرئيس دونالد ترامب، بينما فتحت السلطات 25 تحقيقا بقضايا إرهاب محلي على خلفية اقتحام الكونغرس.

وقالت بيلوسي في رسالة للمشرّعين إن من المقرر أن يصوّت مجلس النواب اليوم على اللجوء إلى التعديل 25 للدستور، وحث بنس على عزل الرئيس، معتبرة أن ترامب "يشكل تهديدا وشيكا على الديمقراطية والدستور الأميركي".

وأضافت أنه إذا لم يتم التصويت بالإجماع على القرار فسيتم طرحه للتصويت مجددا صباح الثلاثاء، لمطالبة نائب الرئيس بالرد عليه خلال 24 ساعة.

وأشار البيان إلى أنه في حال لم يثمر خيار دعوة بنس لعزل ترامب، فإن المجلس سيتحرك إلى الخطوة المقبلة، وهي الشروع في طرح لوائح الاتهام الخاصة بمحاكمة ترامب في الكونغرس.

وكانت "سي إن إن" (CNN) نقلت في وقت سابق عن مصدر مقرب من بنس، أنه لا يستبعد التوجه نحو تفعيل التعديل 25 من الدستور لعزل ترامب، وأنه قد يلجأ إليه في حال ازداد الرئيس تهورا.

وأشار المصدر إلى وجود بعض القلق لدى فريق نائب الرئيس من مخاطر قد تترتب على اللجوء إلى هذا الخيار، أو حتى التوجّه نحو محاكمة ترامب في الكونغرس، بسبب احتمال أن يتخذ الرئيس إجراءات متهورة تعرّض البلاد للخطر.

وفي وقت سابق، قال 3 نواب ديمقراطيون إنهم حصلوا على دعم 210 نواب لهذا التشريع، وقال القيادي الديمقراطي في مجلس النواب جيمس كلايبورن إن النائب جيمي راسكن وقيادة الحزب يعملون بكل جد على التأكد من تقديم ما يجب، وإظهار أن ترامب ليس مؤهلا لرئاسة الولايات المتحدة.

تحقيقات واتهامات بالإرهاب

من جهة أخرى، قال النائب الديمقراطي جيسون كراو إن وزير الجيش راين مكارثي أبلغه بأنه تم فتح 25 تحقيقا في قضايا إرهاب محلي، على خلفية اقتحام الكونغرس.

ونقل كراو عن مكارثي أن وزارة الدفاع (البنتاغون) كانت على دراية "بمزيد من التهديدات المحتملة التي يشكلها الإرهابيون المحتملون" قبيل أحداث الشغب، موضحا أنه "تم العثور على بنادق طويلة وقنابل حارقة وعبوات ناسفة… مما يشير إلى تفادي كارثة أكبر بصعوبة".

وقالت وزارة العدل أيضا إن رجلين آخرين اعتقلا لصلتهما بأعمال الشغب يوم الأربعاء.

وعيّن مجلس شرطة الكونغرس رئيسة جديدة للشرطة، بعد استقالة رئيسها السابق بسبب اقتحام الكونغرس.

ونكّس البيت الأبيض الأعلام حدادا على الشرطي براين سيكنيك الذي توفي في أحد مستشفيات واشنطن إثر تعرّضه لإصابات أثناء اقتحام مؤيدي ترامب مبنى الكونغرس، وجاء ذلك بعد أن تعرّض مسؤولو البيت الأبيض لانتقادات كبيرة بسبب عدم تنكيس العلم.

كما أمر حاكم ولاية فرجينيا المجاورة للعاصمة بتنكيس الأعلام على جميع المباني الحكومية، في حين شهدت واشنطن مراسم تشييع جثمان الشرطي الراحل.

محاسبة ترامب

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" (The Washington Post) أن محامين دافعوا عن ترامب في المحاكمة الأولى لن يمثّلوه هذه المرة، ومنهم محاميه الشخصي رودي جولياني.

وأشارت الصحفية إلى أن ترامب لم يُبدِ لمن حوله أي اهتمام بمقتل 5 أشخاص أثناء اقتحام الكونغرس، ولم يطلب تنكيس العلم فوق البيت الأبيض بعد مقتل شرطي في تلك الأحداث.

وأفادت بأن الرئيس ترامب ومستشاره جاريد كوشنر يتصلان بحلفائهما من المشرّعين؛ لحثّهم على منع محاكمة الرئيس في الكونغرس، وأن كوشنر يطلب ممن يتواصل معهم إصدار بيانات ضد المحاكمة ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكشفت وكالة رويترز عن وثيقة متداولة بين أعضاء الكونغرس الأميركي، بخصوص محاكمة متوقعة في مجلس النواب للرئيس دونالد ترامب.

وقالت الوكالة إن الوثيقة -التي تهدف إلى تنفيذ إجراءات عزل الرئيس- صاغها نواب ديمقراطيون، وتتضمن اتهاما لترامب بأنه تعمّد إطلاق تصريحات تحرّض على العنف ضد حكومة الولايات المتحدة، في محاولة لقلب نتيجة الانتخابات.

مواقف المشرعين

ومن جانبه، حثّ السيناتور الجمهوري بات تومي الرئيسَ ترامب على الاستقالة، بعد أن اقتحم أنصاره مبنى الكونغرس الأميركي (الكابيتول) في أحداث عنف خلفت قتلى.

وأضاف -في مقابلة مع شبكة تلفزيون "إن بي سي" (NBC)- "أعتقد أن أفضل مسار لبلادنا هو أن يستقيل الرئيس ويرحل بأسرع وقت ممكن.. أعترف أن هذا ربما يكون غير مرجح، لكنني أعتقد أنه سيكون الخيار الأفضل".

كما كرر تومي الدعوة ذاتها في مقابلة منفصلة أجراها مع شبكة "سي إن إن" الإخبارية.

أما السيناتور الجمهوري ماركو روبيو فانتقد في مقابلة مساعي الديمقراطيين لعزل ترامب مع اقتراب موعد مغادرته للسلطة، وقال إنه من المؤسف أن يختاروا انتهاز الفرصة للخوض في "أشياء سخيفة" بدلا من توحيد البلاد.

كذلك قال المدير السابق لوكالة الأمن السيبراني الأميركية كريس كريبس إن أفضل وسيلة لتفادي مزيد من العنف في البلاد هي استقالة الرئيس دونالد ترامب.

وشدد في مقابلة مع شبكة "سي بي سي" (CBS) الأميركية على أن ترامب يجب أن يغادر السلطة.

بدوره، دعا النائب الجمهوري آدم كينزينغر الرئيسَ إلى تقديم استقالته، وقال في مقابلة مع شبكة "أي بي سي" (ABC) إن هذا سيكون أفضل حلٍّ لتضميد جراح البلاد.

دعوة للهدوء

وفي السياق ذاته، حثّ بابا الفاتيكان الأميركيين الأحد على نبذ العنف والسعي إلى التصالح و"حماية القيم الديمقراطية"، بعد هجوم لأنصار ترامب على مبنى الكونغرس الأميركي، أسفر عن مقتل 5 أشخاص.

وقال البابا فرانشيسكو "أكرر القول إن العنف تدمير للذات، دائما. العنف لا يحقق أي مكاسب ويضيع الكثير جدا بسببه".

وهذه ثاني مرة في غضون أيام يتحدث فيها البابا عن العنف في واشنطن العاصمة.

وأضاف البابا "أناشد سلطات البلاد وجميع السكان التحلي بإحساس عال بالمسؤولية من أجل تهدئة الأمور، وتعزيز المصالحة الوطنية، وحماية القيم الديمقراطية المتجذرة في المجتمع الأميركي".

وقال فرانشيسكو إنه يرغب في إرسال "تحية مفعمة بمشاعر المودة" إلى جميع الأميركيين، قائلا إن البلاد "اهتزت جراء الهجوم الأخير على الكونغرس".

يشار إلى أن السلطات الأميركية وجّهت اتهامات للعشرات في أعقاب اقتحام مبنى الكونغرس يوم الأربعاء، وطلب مكتب التحقيقات الاتحادي من المواطنين المساعدة على تحديد المشاركين في الهجوم، بالنظر لانتشار صور أعمال الشغب على الإنترنت.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اعتقلت الشرطة الأميركية عشرات من أنصار الرئيس دونالد ترامب، ممن شاركوا في اقتحام الكونغرس الأربعاء الماضي، وبين المعتقلين رجل ظهر وهو يحمل منبر رئيسة مجلس النواب وآخر جالس في مكتبها.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة