حماس تكشف عن مساع جديدة لتحقيق المصالحة الفلسطينية

إسماعيل هنية قال إن المصالحة هي "حجر الزاوية والركن الأساس في مواجهة الاحتلال" (رويترز)
إسماعيل هنية قال إن المصالحة هي "حجر الزاوية والركن الأساس في مواجهة الاحتلال" (رويترز)

أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إسماعيل هنية، وجود مساع جديدة لاستئناف الحوار الوطني من أجل إنجاز المصالحة لتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، حسب ما أوردته وكالة "معا" الإخبارية.

ونقلت الوكالة عن هنية قوله إن المصالحة "حجر الزاوية والركن الأساس في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي ومخططاته الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية، وشطب حقوقنا في الأرض والمقدسات والعودة".

وأضاف أن حركة حماس تجري اتصالات داخلية وخارجية من أجل إنجاح هذه الجهود والتحركات "لاستكمال ما بدأناه من خطوات في حوارنا مع الإخوة في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والفصائل الوطنية والإسلامية لإنجاز متطلبات الوحدة.

ولم يشر هنية إلى أي تفاصيل عن طبيعة هذه الاتصالات وما نجم عنها من نتائج.

وفي منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عقدت حركتا حماس وفتح لقاءات في العاصمة المصرية القاهرة لبحث جهود تحقيق المصالحة الداخلية وإنهاء الانقسام.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي التقى وفدان من الحركتين بمدينة إسطنبول، واتفقا على "رؤية" ستُقدم لحوار وطني شامل، بمشاركة القوى والفصائل الفلسطينية.

لكن الجهود تعرقلت بعد ذلك، وتبادلت الحركتان الاتهامات بشأن الجهة المتسببة في تعطيل جهود المصالحة.

وقالت حركة فتح في 25 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إن حوارات المصالحة الفلسطينية لم تنجح بسبب خلافات مع حماس إزاء مواعيد إجراء الانتخابات.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

لا يزال لقاء الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية غير محدد المكان، بعد اتفاق حماس وفتح على إحالة ما اتفقتا عليه في حوارات إسطنبول للاجتماع، ورجّحت مصادر عقده بالقاهرة، وأشارت أخرى لدعوة روسية لاستضافته.

يطرح الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي تساؤلات عدة حول مدى الضرر الذي سيلحق بالقضية الفلسطينية، وهل يشكل دافعا للفلسطينيين لإدراك المخاطر المحدقة بهم، ويدفعهم نحو المصالحة وإنهاء الانقسام.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة