روسيا تندد بحملة "تضليل" في قضية نافالني تهدف لفرض عقوبات عليها

المعارض الروسي أليكسي نافالني نُقل إلى مستشفى ببرلين لتلقي العناية المركزة (رويترز)
المعارض الروسي أليكسي نافالني نُقل إلى مستشفى ببرلين لتلقي العناية المركزة (رويترز)

نددت روسيا اليوم الأربعاء "بحملة تضليل" تهدف إلى فرض عقوبات جديدة عليها، وذلك بعدما دعت القوى الكبرى في "مجموعة السبع" إلى إحالة منفذي عملية تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني إلى القضاء "بشكل عاجل".

وقالت الخارجية الروسية في بيان "حملة التضليل واسعة النطاق الجارية هي الدليل الواضح على أن الذين يقفون وراءها لا تهمهم صحة نافالني، وإنما يسعون إلى التعبئة من أجل فرض عقوبات".

وكان وزراء خارجية كل من ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا واليابان وبريطانيا أعلنوا، أمس الثلاثاء، في بيان أنهم "متحدون في التنديد، بأشد العبارات الممكنة، بالتسميم المؤكد لأليكسي نافالني".

وأضافوا أن ألمانيا حيث يتلقى المعارض (44 عاما) العلاج "أبلغت الشركاء في مجموعة السبع أن الفحوص السريرية وكشف السموم التي أجراها خبراء طبيون ألمان ومختبر متخصص للقوات المسلحة الألمانية خلصت إلى أن نافالني كان ضحية هجوم بواسطة عنصر كيميائي سام من مجموعة نوفيتشوك، وهي مادة تطورها روسيا".

عقوبات محتملة

وتطرق الاتحاد الأوروبي إلى عقوبات محتملة، في وقت أشارت برلين للمرة الأولى إلى أنها لا تستبعد تجميد مشروعها الكبير لأنبوب النفط مع روسيا "نوردستريم 2".

من جهتها، تشدد موسكو على أن الأطباء الروس لم يرصدوا أي أثر للسم في جسد نافالني الذي أدخل بشكل طارئ إلى المشفى في سيبيريا نهاية أغسطس/آب قبل نقله إلى المانيا، وتطالب بأدلة لم تقدمها برلين بحسب موسكو.

وقال بيان الخارجية الروسية "نواصل المطالبة بإصرار بأن يسلمنا الجانب الألماني المعلومات حول الوضع الطبي لنافالني بما يشمل نتائج تحاليله الطبية" منددا بـ "هجمات لا أساس لها" ضد روسيا.

وأضافت موسكو أن عدم الحصول على تلك المعلومات يمنع أجهزة إنفاذ القانون من معرفة ما حدث بعد أن شعر نافالني بتوعك شديد على متن رحلة طيران محلية بعد احتساء كوب شاي، قال أنصاره إنه كان مسموما.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال مستشفى "شاريتيه" الألماني اليوم إن المعارض الروسي البارز أليكسي نافالني أخرج من وحدة العناية المركزة واستعاد الوعي، في حين استدعت بريطانيا السفير الروسي لديها للتعبير عن قلقها العميق بشأن القضية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة