فيضانات غير مسبوقة في السودان.. فرض الطوارئ لمدة 3 أشهر وإعلان البلاد منطقة كوارث طبيعية

أعلن المجلس القومي للدفاع المدني في السودان حالة الطوارئ في مختلف أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر بسبب الفيضانات التي لم يسبق أن شهدتها منذ عقود من الزمن، وخلفت 100 قتيل وأضرارا مادية كبيرة.

وفي بيان صدر فجر اليوم السبت، أعلن المجلسُ السودانَ منطقة كوارث طبيعية، وقدّم حصيلة جديدة للخسائر البشرية والمادية الناجمة عن الأمطار الغزيرة التي أدت إلى تشكل سيول وفيضانات غمرت عدة قرى وأحياء سكنية بمناطق عديدة.

وتسببت الأمطار والسيول والفيضانات في مقتل 100 شخص وإصابة 46 آخرين، وفقا للسلطات. وانهارت عشرات الآلاف من المساكن كليا أو جزئيا في 11 ولاية.

من جهتها، قالت وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية السودانية لينا الشيخ إن أكثر من نصف مليون سوداني تضرروا من الفيضانات التي شملت معظم الولايات، مشيرة إلى أنها تسببت في انهيار كلي أو جزئي لأكثر من 100 ألف منزل.

وأضافت الوزيرة أن معدلات الفيضانات والأمطار المسجلة هذا العام تجاوزت الأرقام القياسية المسجلة عامي 1946 و1988، مع توقعات باستمرار مؤشرات الارتفاع.

وعثرت شرطة الدفاع المدني أمس على جثتين غرقتا جراء فيضان النيل الأزرق في ولاية سنار (وسط السودان)، مما رفع حصيلة الوفيات في الولاية إلى 12.

ويبدأ موسم الأمطار الخريفية في السودان من يونيو/حزيران ويستمر حتى أكتوبر/تشرين الأول، وتهطل عادة أمطار قوية في هذه الفترة، وتواجه البلاد فيها سنويا فيضانات وسيولا.

وكانت لجنة الفيضانات في وزارة الري والموارد المائية السودانية حذرت أمس من أن البلاد تواجه المزيد من السيول، مشيرة إلى أن محطة الخرطوم سجلت أعلى مستوى لمياه النيل الأزرق بلغ 17.58 مترا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نقش فيضان سنة 1946 القياسي على ذاكرة السودانيين عميقا حتى أصبح حدثا يؤرخ به، وطبقا لقراءات وزارة الري فإن فيضان النيل الذي يحاصر منازل ومزارع السودانيين على ضفاف النهر حاليا يعد الأضخم خلال 100 عام.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة