338 رحلة شحن عسكرية.. تقرير أممي يوثق الدعم الروسي المباشر لمرتزقة فاغنر في ليبيا

قال مصدر دبلوماسي للجزيرة إن تقرير فريق خبراء العقوبات الدولية المفروضة على ليبيا، وثق تعزيز روسيا دعمها اللوجستي المباشر لمجموعة فاغنر في ليبيا، التي تدعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر ضد حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

ورصد التقرير السري الذي قدمه الخبراء إلى لجنة العقوبات، إرسال روسيا 338 رحلة شحن عسكرية أقلعت من سوريا ما بين نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي ويوليو/تموز من العام الحالي.

وقال المصدر إن التقرير أكد على أن الدعم اللوجستي العسكري من روسيا لمجموعة فاغنر -وربما لشركات عسكرية خاصة أخرى مقرها روسيا- زاد بشكل كبير من بداية العام الجاري حتى يونيو/حزيران الماضي.

وذكر التقرير أن حظر الأسلحة المفروض على ليبيا لا يزال غير فعال تماما، وأوضح أنه ومنذ أن بدأت تركيا الانخراط في ليبيا في ديسمبر/كانون الأول 2019 وانخراط الإمارات، كانت عمليات نقل الأسلحة إلى ليبيا من قبل هاتين الدولتين واسعة النطاق، وقد تجاهلتا العقوبات الدولية.

وخلص التقرير إلى أن ليبيا تدخل منعطفا حاسما مع تكثيف تدفق الأسلحة على الأطراف المتحاربة من داعميها الأجانب، وأن استمرار تدفق هذه الأسلحة يهدد بانزلاق البلاد إلى أتون الفوضى والاضطرابات.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال في يناير/كانون الثاني إنه إذا كان هناك روس في ليبيا، فإنهم لا يمثلون حكومته ولا تَدفع لهم رواتبهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نشرت عملية "بركان الغضب" التابعة لحكومة الوفاق الليبية صورا قالت إنها تُظهر مجموعات من قوات حفتر -المدعومة بمرتزقة شركة فاغنر الروسية- أثناء تنفيذها أعمال تحصين بالطريق الرابط بين مدينتي سرت والجفرة.

قالت القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا (أفريكوم) إن لديها أدلة متزايدة على أن روسيا تواصل عبر مجموعة "فاغنر" نشر معدات عسكرية في ليبيا، وأوضحت أن ذلك يدل على توجه روسي محتمل لتعزيز قدرات فاغنر.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة