بعد التحقيق معه.. حكومة الوفاق الليبية تلغي توقيف وزير الداخلية عن أداء مهامه

باشاغا عاد لممارسة مهامه وزيرا للداخلية (رويترز)
باشاغا عاد لممارسة مهامه وزيرا للداخلية (رويترز)

أعلنت حكومة الوفاق الليبية اليوم الخميس رسميا عودة فتحي باشاغا لممارسة مهامه وزيرا للداخلية، وذلك عقب أيام من توقيفه عن العمل احتياطيا ودعوته للتحقيق على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة طرابلس.

ونشر المكتب الرئاسي للحكومة -على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك- نص رفع وقف العمل الاحتياطي عن باشاغا، على أن يبدأ بممارسة مهامه ابتداء من اليوم.

وفي مقطع للفيديو على الصفحة ذاتها، أوضح باشاغا ملابسات التحقيق، وأنه على خلفية المظاهرات التي شهدتها طرابلس ومدن عدة خاضعة لسلطات حكومة الوفاق.

وبيّن أن الجلسة انعقدت اليوم الخميس واستمرت لأكثر من 5 ساعات و20 دقيقة، ودارت بين أعضاء المجلس الرئاسي وبينه.

وفي وقت سابق، سارع الوزير إلى إعلان امتثاله للقرار، مطالبا بأن تكون جلسة التحقيق علنيّة ومتلفزة، وقال في بيان "أتشرف باستعدادي للمثول للتحقيق وكشف الحقائق كما هي، دون مجاملة ولا مواربة".

وطالب بأن تكون جلسة المساءلة والتحقيق علنية ومنقولة إعلاميا على الهواء مباشرة لإبراز الحقائق أمام الشعب، مذكرا باعتراضه السابق على التدابير الأمنية الصادرة عن جهات مسلحة لا تتبع وزارة الداخلية "وما نجم عنها من امتهان لكرامة المواطن وحقوقه وإهدار دمه".

وكان باشاغا أعلن أن الاعتداء على المتظاهرين تم من قبل مجموعة مسلحة، منددا بخطف بعض المتظاهرين والتسبّب في حالة من الذعر بين المواطنين.

وقبل أكثر من أسبوع، شهدت العاصمة ومدن عدة مظاهرات مناهضة للفساد، ومطالبة بتوفير الخدمات العامة مثل الكهرباء وغيرها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة