تطورات شرق المتوسط.. تركيا تؤيد الحوار وترفض التدخل الفرنسي والإمارات تبحث التعاون مع اليونان

وزير الدفاع التركي أكار مع قيادات عسكرية يحلقون فوق بحر إيجه (الأناضول)
وزير الدفاع التركي أكار مع قيادات عسكرية يحلقون فوق بحر إيجه (الأناضول)

حلق وزير الدفاع التركي خلوصي أكار اليوم الخميس فوق بحر إيجه على متن طائرة إف-16، في الوقت الذي بحثت فيها كل من الإمارات واليونان سبل التعاون بين البلدين، وسط أجواء متوترة شرقي المتوسط بين أنقرة وأثينا.

ورافق أكار في جولته الجوية قيادات عسكرية ضمت كلا من رئيس الأركان العامة وقائد القوات البرية والقوات البحرية والقوات الجوية، وذلك بمناسبة افتتاح عام تدريب الطيران 2020-2021.

وكان أكار قد قال -خلال كلمة ألقاها أثناء زيارة له إلى القاعدة الجوية في مدينة أسكي شهير وسط تركيا- إن بلاده لا تسعى لخلق التوتر بل للحفاظ على حقوقها ومصالحها بالإيمان والعلم والقانون، مشددا على أنه لا يمكن لأي أحد منعها من ذلك.

وجدد وزير الدفاع دعم بلاده فكرة الحوار، على الرغم من جميع التطورات شرقي المتوسط، مشيرا إلى أن فرنسا لا يحق لها التدخل في المنطقة.

في المقابل، أجرى وزير الدفاع اليوناني نيكوس بانايوتوبولوس اتصالا هاتفيا مع نظيرته الفرنسية فلورانس بارلي، وذكرت وزارة الدفاع اليونانية أن الجانبين بحثا التطورات الجارية في منطقة شرق المتوسط، وأكدا عزمهما المحافظة على السلم والاستقرار شرق المتوسط.

وتتهم أثينا تركيا بالتنقيب بشكل غير مشروع عن الغاز الطبيعي قبالة جزرها، وترد أنقرة بأنها تنقب في مناطق تنتمي إلى الجرف القاري التركي.

وقد نشرت فرنسا بشكل مؤقت مقاتلتين من نوع رافال وسفينتين عسكريتين شرق المتوسط، دعما لليونان في مواجهة تركيا.

الإمارات تتعاون مع اليونان

في الأثناء، بحث وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد -خلال اتصال هاتفي مع وزير خارجية اليونان نيكوس دندياس- التطورات بمنطقة شرق البحر المتوسط.

وتطرق الجانبان إلى مستجدات الأوضاع في المنطقة، كما أكد بن زايد على علاقات الصداقة المتميزة التي تجمع البلدين، مشيرا إلى الحرص على تعزيزها وتنمية وتطوير التعاون المشترك في المجالات كافة، كما ذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام).

داود أوغلو قال إن حكومة بلاده أعطت الأولوية للقوة على حساب الدبلوماسية (الأناضول)

من جانبه، قال رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داود أوغلو لرويترز إن بلاده تجازف بالدخول في مواجهة عسكرية شرق المتوسط لأنها تعطي للقوة أولوية على الدبلوماسية.

وقال داود أوغلو -الذي يقود حزبا سياسيا انشق عن حزب العدالة والتنمية الحاكم- إن أنقرة لديها تظلمات حقيقية بشأن مطالب اليونان بالأحقية في عشرات الآلاف من الكيلومترات المربعة بالبحر، وصولا إلى ساحل تركيا على البحر المتوسط، لكن النهج الذي يتبعه الرئيس رجب طيب أردوغان ينطوي على مجازفات شديدة.

وأضاف "للأسف حكومتنا لا تقدم أداء دبلوماسيا لائقا" وقال إنه إذا كانت اليونان وتركيا تفضلان "استعراض القوة" على الدبلوماسية، فقد تنشب أي أزمة "في أي وقت وتتصاعد".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة