شرق المتوسط.. الناتو يعلن عن محادثات تركية يونانية وأردوغان يثمن جهود ميركل

أمين عام الناتو (يسار) أعلن عن محادثات بين أنقرة وأثينا لتفادي أي اشتباكات شرقي المتوسط (رويترز)
أمين عام الناتو (يسار) أعلن عن محادثات بين أنقرة وأثينا لتفادي أي اشتباكات شرقي المتوسط (رويترز)

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) ينس ستولتنبرغ اليوم الخميس إن اليونان وتركيا اتفقتا على إجراء محادثات، لتفادي أي اشتباكات عسكرية عارضة بمنطقة شرق المتوسط، في الوقت الذي ثمنت فيه تركيا جهود ألمانيا لاحتواء التوتر في المنطقة.

وقال ستولتنبرغ في بيان "في أعقاب مباحثاتي مع زعماء يونانيين وأتراك اتفق البلدان الشريكان في حلف الناتو على الدخول في محادثات فنية في (مقر) الحلف للتوصل إلى آليات لتقليص خطر الحوادث في شرق المتوسط".

وفي السياق ذاته، رحب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم بجهود المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في سبيل حل المشاكل التي تسببت بها اليونان وداعموها في شرق المتوسط، كما جاء في بيان صادر عن رئاسة دائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وأبلغ أردوغان ميركل خلال اتصال مرئي بأن الدعم الذي قدمته بعض الدول لموقف اليونان "الأناني وغير المنصف" شرقي المتوسط غير مقبول.

وزير الدفاع التركي حلّق اليوم في طائرة حربية (مواقع التواصل)

من جانبه، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار -خلال كلمة ألقاها أثناء زيارة له إلى القاعدة الجوية في مدينة أسكي شهير وسط تركيا- إن بلاده لا تسعى لخلق التوتر، بل للحفاظ على حقوقها ومصالحها بالإيمان والعلم والقانون، مشددا على أنه لا يمكن لأي أحد منعها من ذلك.

وجدد أكار دعم بلاده فكرة الحوار على الرغم من جميع التطورات شرقي المتوسط، مشيرا إلى أن فرنسا لا يحق لها التدخل في المنطقة.

في المقابل، أجرى وزير الدفاع اليوناني نيكوس بانايوتوبولوس اتصالا هاتفيا مع نظيرته الفرنسية فلورانس بارلي، وذكرت وزارة الدفاع اليونانية أن الجانبين بحثا التطورات الجارية في منطقة شرق المتوسط، وأكدا عزمهما المحافظة على السلم والاستقرار شرق المتوسط.

كما بحث وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد -خلال اتصال هاتفي مع وزير خارجية اليونان نيكوس دندياس- التطورات بمنطقة شرق البحر المتوسط.

وتطرق الجانبان إلى مستجدات الأوضاع في المنطقة، كما أكد بن زايد على علاقات الصداقة المتميزة التي تجمع البلدين، مشيرا إلى الحرص على تعزيزها وتنمية وتطوير التعاون المشترك في المجالات كافة كما ذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام).

وتشهد منطقة شرق المتوسط استعدادات عسكرية لوحت بها كل من تركيا من جهة واليونان وفرنسا من جهة أخرى إثر بدء تركيا التنقيب عن الغاز الطبيعي قبالة جزر يونانية، اتهمت أثينا على إثرها أنقرة بالتنقيب بشكل غير مشروع، فيما ترد أنقرة بأنها تنقب بمناطق تنتمي إلى جرفها القاري.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حلق وزير الدفاع التركي خلوصي أكار اليوم الخميس فوق بحر إيجه على متن طائرة إف-16، في الوقت الذي بحثت فيها كل من الإمارات واليونان سبل التعاون المشترك، وسط أجواء متوترة شرقي المتوسط بين أنقرة وأثينا.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة