الحرس الثوري: الخيارات العسكرية ضد إيران لم تعد مطروحة

قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي (رويترز)
قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي (رويترز)

اتهم قائد الحرس الثوري الإيراني -اللواء حسين سلامي- الولايات المتحدة بشن حرب اقتصادية ونفسية على بلاده، بدورها كشفت شبكة "بلومبيرغ" (Bloomberg) الأميركية أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تدرس فرض عقوبات جديدة على طهران.

وقال سلامي خلال كلمة له في البرلمان الإيراني "لن تكون هناك حرب على إيران، وإن الخيارات العسكرية ضدها لم تعد مطروحة، بسبب الاستعداد العسكري والقدرات العسكرية لبلاده".

وأضاف أن من وصفهم بالأعداء يشنون على طهران حربا اقتصادية ونفسية، وهذا هو مجال حربنا الذي يجب أن نعطيه أهمية كبرى، وأن نبذل الجهود لهزيمة العدو في هذه الحرب الاقتصادية.

ومضى قائلا "الولايات المتحدة نظام استكباري، وحتى إذا تصالحنا معها فإنها ستستهدفنا، ومسألة التسوية معها هي خدعة سياسية لذا لا بد من المقاومة، وشعبنا مستعد لذلك".

عقوبات جديدة
من جهتها، كشفت شبكة "بلومبيرغ" الأميركية أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تدرس فرض عقوبات جديدة على إيران، لفصل اقتصادها عن العالم الخارجي.

ونقلت عن 3 مسؤولين أميركيين قولهم إن "الاقتراح الذي لا يزال قيد المراجعة، يستهدف فرض حظر كامل على القطاع المالي الإيراني".

وقالت إن هذه الخطوة ستؤدي إلى عزل إيران فعليا، في وقت تعرض اقتصادها لخسائر كبيرة بسبب القيود الأميركية.

وأضافت الصحيفة أن هذه الخطة، في حال اعتمادها، ستؤثر على التحويلات المالية إلى إيران، وكذلك نظام التحويل غير الرسمي المستخدم في العالم الإسلامي، والمعروف باسم الحوالة.

وأوردت "بلومبيرغ"، أن الخطة تتضمن إدراج 14 مصرفا في إيران بالقائمة السوداء.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال وكيل وزارة الخارجية الأميركية ديفيد هيل إن واشنطن تجري محادثات مستمرة مع السعودية بشأن حماية حقوق الإنسان وحقوق المرأة، وتحدث عما ستجنيه دول الخليج من التطبيع في سياق علاقاتها مع إيران.

25/9/2020

أعلنت واشنطن فرض عقوبات جديدة على شخصيات وكيانات إيرانية، وقالت إن تصعيد الضغوط على إيران كفيل بإعادتها إلى المفاوضات، في حين دعا وزير الخارجية الروسي دول العالم إلى عدم الخضوع للضغط الأميركي.

24/9/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة