قرب مقر "شارلي إيبدو" السابق.. فرنسا ترجح أن يكون هجوم باريس "عملا إرهابيا إسلاميا"

رئيس الوزراء ووزير الداخلية الفرنسيان يتحدثان للصحافة في موقع الهجوم (الأناضول)
رئيس الوزراء ووزير الداخلية الفرنسيان يتحدثان للصحافة في موقع الهجوم (الأناضول)

رجح وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان أن يكون هجوم باريس الذي أسفر الجمعة عن سقوط جريحين أمام المقر السابق لمجلة شارلي إيبدو الساخرة "عملا إرهابيا إسلاميا"، وذلك بعدما اعتقلت السلطات 7 أشخاص.

وقال الوزير للصحفيين إن الهجوم وقع "في الشارع الذي كان يضم مقر شارلي إيبدو، وهذا هو النهج المتبع من قبل الإرهابيين الإسلاميين ومما لا شك فيه هو هجوم دام جديد على بلدنا".

من جهة أخرى، أكدت مصادر قضائية اعتقال 7 أشخاص، من بينهم المشتبه به الرئيسي الذي اعترف بالأفعال المنسوبة إليه، بينما يواصل القضاء محاكمة المشتبه في ضلوعهم في هجمات عام 2015 التي استهدفت مقر صحيفة تشارلي إيبدو.

وهاجم رجل يحمل ساطورا شخصين وأصابهما بجروح بعد أن خرجا للتدخين أمام مبنى في باريس تعرض فيه موظفون بمجلة شارلي إيبدو قبل 5 سنوات لهجوم بالرصاص.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

شارك الآلاف في مختلف أنحاء باكستان الجمعة في احتجاجات على إعادة مجلة شارلي إيبدو نشر رسوم مسيئة للنبي محمد. وفي إندونيسيا اعتبرت وزارة الخارجية أن ما قامت به المجلة الفرنسية عمل استفزازي يقوض التسامح.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة