مقتل صيادَين وإصابة شقيقهما في غزة بنيران الجيش المصري

مشهد عام لمراكب راسية في ميناء غزة (الجزيرة)
مشهد عام لمراكب راسية في ميناء غزة (الجزيرة)

أعلنت نقابة الصيادين الفلسطينيين مقتل صيادَين، وإصابة شقيقهما، بنيران الجيش المصري قرب الحدود البحرية مع مصر يوم أمس الجمعة.

وقالت النقابة، في بيان، إن السلطات المصرية ستُسلم جثماني الصيادَين وشقيقهما الثالث مساء اليوم السبت عبر معبر رفح البري.

وبحسب نقيب الصيادين في قطاع غزة نزار عياش، فإن المصادر التي كشفت لهم عن الحادث لم تُبين الوضع الصحي للشقيق المُصاب.

وذكر عياش أن نقابته قررت إغلاق بحر قطاع غزة كاملا أمام الصيد حتى عصر الأحد، احتجاجا على مقتل الصيادَين، وتضامنا مع عائلتهما.‎

وكان الجيش المصري قد أطلق النار على قارب صيد فلسطيني على متنه ثلاثة أشقاء، بدعوى تجاوز الحدود البحرية المصرية مع القطاع.

وقال مراسل الجزيرة من قطاع غزة وائل الدحدوح إن التفاصيل بخصوص الحادث شحيحة، وهي تعتمد بالأساس على الرواية المصرية التي تؤكد دخول زورق الصيادين الثلاثة وهم من عائلة الزعزوع من خانيونس باتجاه المياه البحرية المصرية، مما دفع الجنود إلى إطلاق الرصاص.

وذكر أن العديد من المتابعين للحادث يؤكدون أنه كان بالإمكان اللجوء إلى العديد من الوسائل قبل إطلاق النار ودون إيقاع الأذى ومقتل الصيادَين وإصابة شقيقهما.

والجمعة، أعلنت وزارة الداخلية الفلسطينية في غزة "تديرها حركة حماس"، عن فقدان آثار 3 صيادين قرب الحدود البحرية للقطاع مع مصر، أثناء عملهم.

وذكر المتحدث باسم الوزارة، إياد البزم في بيان، أن الجهات المختصة تُجري اتصالات مع الجانب المصري لمعرفة مصير الصيادين.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة