لا خوف من إيران بعد اليوم.. مسؤول أميركي يتحدث عن اتفاقية التطبيع ونتنياهو: ستدر علينا مليارات وتعزز قوتنا

وكيل وزارة الخارجية الأميركية ديفيد هيل خلال جلسة استماع بمجلس الشيوخ (رويترز)
وكيل وزارة الخارجية الأميركية ديفيد هيل خلال جلسة استماع بمجلس الشيوخ (رويترز)

قال وكيل وزارة الخارجية الأميركية ديفيد هيل إن واشنطن تجري محادثات مستمرة مع السعودية بشأن حماية حقوق الإنسان وحقوق المرأة، وتحدث عما ستجنيه دول الخليج من التطبيع في سياق علاقاتها مع إيران.

وأضاف "نواصل عقد محادثات صريحة مع الرياض بشأن حقوق الإنسان، ونخبر القادة السعوديين بشكل مستمر بأن النجاح في أجندة الإصلاحات الوطنية يتطلب حماية حقوق الإنسان، خاصة حقوق المرأة".

وأكد هيل خلال جلسة استماع في لجنة العلاقات الخارجية لمجلس الشيوخ أن الولايات المتحدة تعمل عن كثب مع السعودية على خفض العنف في اليمن، وتدعم جهود المبعوث الأممي مارتن غريفيث في مفاوضاته نحو سلام دائم في اليمن، مشيرا إلى أن الحوثيين يهددون أمن المنطقة واستقرارها.

وفي موضوع آخر، ذكر هيل أن اتفاقيات التطبيع الموقعة بين إسرائيل والإمارات والبحرين تساعد على تقويض نفوذ إيران، وتساعد دول الخليج على العيش دون خوف منها.

وقال إن ما يصفه بإنهاء النفوذ الإيراني هو أولوية للإدارة الأميركية، لأن النجاح في ذلك يعني عراقا ولبنانا سيّدين ومستقلين، وسيسمح للأقليات الدينية بأن تزدهر، ويعني أن الدول الخليجية لن تعيش بعد الآن في خوف من الاعتداءات الإيرانية والعنف، ويعني أن إسرائيل أكثر أمنا وتحصد فوائد التعاون الإقليمي.

فوائد التطبيع بالمليارات
من جهته، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن اتفاقيات السلام مع الإمارات والبحرين ستدر مليارات كثيرة على الاقتصاد الإسرائيلي، وستعزز قوة إسرائيل بشكل عام، وستساعدها في مواجهة الأضرار الاقتصادية الناجمة عن تداعيات كورونا.

وأضاف نتنياهو في مؤتمر صحفي بشأن تفشي فيروس كورونا أنه "بفضل القرارات الصحيحة التي اتخذناها، وبفضل الوقوف المشترك لكل سكان إسرائيل في جبهة مواجهة كورونا كانت إسرائيل مثالا يحتذى للعالم، استمرت الحياة في ظل كورونا لأشهر طويلة، وكانت خسائر ناتجنا القومي نصف خسائر اقتصاديات دول أوروبا".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة