في لقاء وزاري رباعي.. مصر تشيد بالتطبيع والأردن وفرنسا تؤكدان على وقف ضم الأراضي وحل الدولتين

الصفدي (يمين) وشكري خلال لقاء جمعهما في عمان بمناسبة الاجتماع الرباعي (الأوروبية)
الصفدي (يمين) وشكري خلال لقاء جمعهما في عمان بمناسبة الاجتماع الرباعي (الأوروبية)

عقد وزراء خارجية الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا لقاء تناول عملية السلام بالشرق الأوسط، فيما أشاد الوزير المصري بتطبيع الإمارات والبحرين، أكد نظراؤه على تعليق ضم أراضي الضفة وحل الدولتين.

وشارك وزراء الخارجية الأردني أيمن الصفدي، والمصري سامح شكري، والفرنسي جان إيف لودريان، في مؤتمر صحفي في عمان، في حين تحدث نظيرهم الألماني مايكو هاس عبر تقنية الفيديو من مقر العزل الذاتي، الذي يقيم فيه عقب الاشتباه في إصابته بفيروس كورونا.

وقال شكري إن اتفاقيات التطبيع بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين تقود لمزيد من الدعم للتوصل لسلام شامل ودائم في المنطقة، مضيفا أن بلاده تؤكد أهمية التوصل إلى سلام شامل في المنطقة قائم على قرارات الشرعية الدولية.

وتحدث عن تعثره في جهود التسوية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وقال إن هذا الأمر يجب تجاوزه، مشيرا إلى أن بلاده ستواصل العمل على تعزيز فرص التوصل إلى سلام عادل وشامل.

من جهته، قال الصفدي إنه لن يكون هناك سلام شامل وعادل إلا بحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، الذي يضمن قيام دولة فلسطنية، مشددا على ضرورة أن تعلن إسرائيل وقف ضم أجزاء من الضفة الغربية بشكل نهائي، وأن تلتزم بمرجعيات العملية السلمية.

كما قال إن القضية الفلسطينية هي جوهر الصراع، وإن حلها شرط لتحقيق السلام الشامل والعادل.

وزير الخارجية الألماني شارك في الاجتماع الرباعي عبر الفيديو بسبب خضوعه للعزل الذاتي (رويترز)

تباينات
وقال مراسل الجزيرة تامر الصمادي إنه خلال هذا اللقاء الوزاري ظهرت تباينات بين وزيري الخارجية الأردني والمصري، ففي حين أثنى شكري على التطبيع الإماراتي والبحريني، وأكد استحالة تحقيق السلام إلا بحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين.

وأشار الصمادي إلى أن الأردن لم يثن على اتفاقيتي التطبيع كما لم يهاجمها لحساسيات سياسية بسبب علاقاته مع الإمارات والبحرين.

وخلال نفس المؤتمر الصحفي، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إنه يجب تعليق خطط ضم أراض فلسطينية جديدة بشكل دائم.

وأضاف لودريان أن الاستقرار في المنطقة يجب أن يكون عبر حل الدولتين.

أما وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، فرحب بما سماها اتفاقيات السلام بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين، معتبرا أنها يمكن أن تمد لبلدان أخرى.

وقال ماس إن بلاده تدعم حل الدولتين لإنهاء الصراع الفلسطيني، معبرا عن أمله في تحقيق خطوات بهذا الاتجاه.

يذكر أن هذا الاجتماع الرباعي في عمان هو الثالث من نوعه، إذ عقد الأول في ميونيخ في فبراير/شباط الماضي، والثاني في يوليو/تموز الماضي عبر آلية الاتصال المرئي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

جددت مصر والأردن والسلطة الفلسطينية رفضها خطة تل أبيب لضم الأراضي، وحذرت من تداعيات خطوة يواجه رئيس الحكومة الإسرائيلية صعوبة في تنفيذها بسبب خلافات مع شريكه بالحكم، مع غياب ضوء أخضر أميركي.

أكد مسؤول إسرائيلي أن الاتفاق مع الإمارات لم يتطرق لضم أجزاء من الضفة. وفي حين يثير تطبيع أبو ظبي والمنامة مع تل أبيب المزيد من الانتقادات؛ حذرت إيران من منح قواعد لإسرائيل بالمنطقة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة