بتهم فساد مالي.. نائبة أميركية من الحزب الجمهوري تواجه تحقيقا فدراليا

ليتينين حوّلت في 2017 نحو 180 ألف دولار من حملتها الانتخابية إلى لجنة عمل سياسي تسيطر عليها (رويترز-أرشيف)
ليتينين حوّلت في 2017 نحو 180 ألف دولار من حملتها الانتخابية إلى لجنة عمل سياسي تسيطر عليها (رويترز-أرشيف)

تواجه النائبة الجمهورية السابقة بمجلس النواب الأميركي إليانا روس ليتينين تحقيقا فدراليا، بتهمة إساءة استخدامها للتبرعات الخاصة بحملتها الانتخابية عام 2017.

وذكرت صحيفة "ذي هيل" (The Hill)  أن وزارة العدل الأميركية استدعت عددا من موظفي مكتب ليتينين، للتحقيق معهم في استخدام النائبة الجمهورية السابقة أموال حملتها الانتخابية في رحلات ونفقات شخصية.

وبحسب "ذي هيل"، فإن ليتينين حوّلت في 2017 نحو 180 ألف دولار من حملتها الانتخابية إلى لجنة عمل سياسي تسيطر عليها.

وأضافت الصحيفة أن كشوف النفقات الخاصة بهذه اللجنة أظهرت إنفاق النائبة الجمهورية السابقة تلك الأموال لأغراض شخصية، من بينها رحلات عائلية وإقامة في فنادق فخمة.

تحقيقات وتعاون

وكانت إليانا روس ليتينين تشغل منصب رئيسة لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، ووفقا لموقع "فورين لوبي"، (ForeignLobby) فإن ليتينين تعمل حاليا لصالح "أكين غامب"، (AKIN GUMP) وهي جماعة ضغط تعمل لصالح دولة الإمارات في واشنطن.

من جهته، قال جيفري وينر محامي روس ليتينين في بيان لشبكة "سي بي إس ميامي" إن ليتينين وموظفيها السابقين والمتطوعين يتعاونون بشكل كامل مع لجنة الانتخابات الفدرالية ووزارة العدل.

وتابع "نحن نجمع المعلومات التي طلبتها وزارة العدل ونحن على ثقة من أنه في حالة ارتكاب أخطاء في الحسابات، فإنها كانت بسبب الإهمال وليس سوء السلوك المتعمد من قبل عضوة الكونغرس السابقة أو أي شخص من موظفيها أو محاسبيها".

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

تحولت قضية فرض النظام وتطبيق القانون لموضوع سجال بين مرشحي الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الأميركية، ففي حين يتهم دونالد ترامب الديمقراطيين بالمسوؤلية عن تصاعد العنف بالبلاد

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، تزداد حمى التنافس بين الجمهوريين والديمقراطيين ويسعى كل منهما لتوظيف الملف الاقتصادي لصالحه، غير أن معارضي الرئيس دونالد ترامب يرون أنه لا يمكنه توظيفه.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة