أعلنت عقوبات جديدة.. واشنطن تراهن على الضغوط لإعادة إيران للمفاوضات وظريف يرد من موسكو

أعلنت الإدارة الأميركية فرض عقوبات جديدة على شخصيات وكيانات إيرانية، وقالت إن تصعيد سياسة الضغوط على إيران كفيل بإعادتها إلى طاولة التفاوض، في حين دعا وزير الخارجية الروسي دول العالم إلى عدم الخضوع للضغط الأميركي، وذلك عقب محادثات في موسكو مع نظيره الإيراني.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية الخميس إنها استهدفت شخصيات وكيانات إيرانية جديدة بالعقوبات، بسبب "انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان".

وكان المبعوث الأميركي المكلف بملفي إيران وفنزويلا إليوت أبرامز أوضح قبل ساعات من إعلان العقوبات الجديدة أن واشنطن ستستهدف عددا من الكيانات والمسؤولين الإيرانيين، منهم قاض حكم بالإعدام على المصارع الإيراني نويد أفكاري.

وقال أبرامز في جلسة بلجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ إن "الولايات المتحدة ملتزمة بمحاسبة الذين يحرمون شعب إيران من الحرية والعدالة".

وخلال كلمته أمام اللجنة، أكد أبرامز أن تصعيد سياسة الضغوط على طهران كفيل بإعادتها للتفاوض مع واشنطن، وقال إن الإدارة الأميركية ترى أن إيران ستعود لطاولة التفاوض لدى انتهاء انتخابات الرئاسة الأميركية المقرر إجراؤها في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

واشنطن والخليج والتطبيع

وخلال الجلسة نفسها، قال ديفيد هيل مساعد وزير الخارجية الأميركي إن دول الخليج شريك أساسي لواشنطن في مكافحة الإرهاب، مؤكدا وجود دعوات لإنهاء الخلاف الخليجي.

ورأى هيل أن توقيع اتفاقيات التطبيع يساعد دول الخليج وإسرائيل على العيش من دون خوف من إيران -حسب تعبيره- كما أشار إلى أن واشنطن تعمل مع السعودية لتخفيف العنف في اليمن.

وأكد المسؤول الأميركي أن حملة الضغوط القصوى على إيران كبحت جماحها، وحرمتها من 70 مليار دولار من العائدات.

في غضون ذلك، دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف دول العالم إلى عدم الخضوع للضغط الأميركي، وإلى اتخاذ موقف من سياسة العقوبات، وذلك بعدما أجرى محادثات في موسكو مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف.

من جانبه، أعرب ظريف عن أمله أن تتمكن موسكو من جعل مجلس الأمن الدولي قادرا على الوقوف في وجه ما وصفها بالإجراءات الأميركية أحادية الجانب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شهدت اجتماعات الأمم المتحدة مواجهة كلامية ساخنة بين إيران وأميركا، وبينما شن ترامب هجوما على إيران وتفاخر بقتل قاسم سليماني أكد روحاني أن العقوبات الأميركية لن تجعل بلاده تخضع.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة