كورونا.. ترامب يطالب الأمم المتحدة بمحاسبة الصين ونظيره الصيني يطالب بعدم تسييس الوباء

ترامب: على الأمم المتحدة أن تحاسب الصين على أفعالها (رويترز)
ترامب: على الأمم المتحدة أن تحاسب الصين على أفعالها (رويترز)

شهدت اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء بعضا من ملامح التوتر بين أكبر عملاقين اقتصاديين في العالم، إذ طالب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمحاسبة الصين على "نشرها" وباء كورونا، بينما طالب نظيره الصيني شي جين بينغ بعدم تسييس الوباء مؤكدا عدم رغبة بلاده بخوض أي حرب.

وقال ترامب، في كلمته التي سجلها الاثنين في البيت الأبيض ليوجهها للجمعية العامة عبر الفيديو، "أعلنت الحكومة الصينية ومنظمة الصحة العالمية، التي تسيطر عليها الصين فعليا، كذبا أنه لا يوجد دليل على انتقال العدوى من إنسان لآخر. وفي وقت لاحق قالتا كذبا إن الأشخاص الذين لم تظهر عليهم أعراض لن ينشروا المرض… على الأمم المتحدة أن تحاسب الصين على أفعالها".

كما وعد ترامب بتوزيع لقاح لفيروس كورونا، وقال "سنهزم هذا الفيروس وسنقضي على الجائحة" وسندخل عصرا جديدا من الرخاء والتعاون والسلام.

كما انتقد الرئيس الأميركي بكين بسبب سجلها البيئي، واتهمها بالإفراط في الصيد، وإلقاء المواد البلاستيكية في المحيطات، وإطلاق المزيد من الزئبق السام أكثر من أي دولة أخرى، وقال "أولئك الذين يهاجمون السجل البيئي الاستثنائي لأميركا بينما يتجاهلون التلوث المنتشر في الصين لا يهتمون بالبيئة. إنهم يريدون فقط معاقبة أميركا، ولن أقبل بذلك".

الموقف الصيني
في المقابل، قال الرئيس الصيني في خطاب مصور مسبقا ليلقيه أمام الاجتماع السنوي لزعماء العالم الذي ينعقد عن بعد هذا العام "سنواصل تضييق الخلافات وحل النزاعات مع الآخرين من خلال الحوار والمفاوضات. لن نسعى إلى تطوير أنفسنا فقط أو الانخراط في لعبة محصلتها صفر".

وأضاف "الصين هي أكبر دولة نامية في العالم، وهي دولة ملتزمة بالتنمية السلمية والمفتوحة والتعاونية والمشتركة.. ليس لدينا نية للقتال في حرب باردة أو ساخنة مع أي دولة".

وفي رسالة غير مباشرة لنظيره الأميركي على ما يبدو، دعا الرئيس الصيني إلى مواجهة عالمية للفيروس وإعطاء منظمة الصحة العالمية دورا رائدا في هذا الإطار، ورفض أي محاولة لتسييس القضية.

أما الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش فقال أمام الجمعية العامة المكونة من 193 عضوا في وقت سابق اليوم الثلاثاء، إنه يجب فعل كل ما يلزم لتجنب حرب باردة جديدة.

وتابع "نحن نتحرك في اتجاه خطير جدا، ولا يستطيع عالمنا تحمل مستقبل يقوم فيه أكبر اقتصادين بتقسيم العالم من خلال شرخ كبير".

أردوغان في كلمته المسجلة (الأناضول)

تعليقات أخرى
وبدوره، قال إيمانويل ماكرون في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة قال إن العالم الذي يواجه جائحة كورونا و"انهيار أطر تعاوننا" لا يمكن "اختزاله في التنافس بين الصين والولايات المتحدة".

وأضاف ماكرون أنه يمكن العثور على علاج للفيروس، لكن "لن يكون هناك علاج معجزة"، وأن على أوروبا أن تتحمل المسؤولية على الساحة العالمية.

وفي كلمته، انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأمم المتحدة لتأخرها في التعامل مع جائحة كورونا، وقال "لقد استغرق مجلس الأمن، وهو هيئة صنع القرار الأكثر أهمية في الأمم المتحدة، أسابيع، بل شهورا، لإدراج الجائحة على جدول أعماله".

وأضاف "لا يمكن ترك مصير الإنسانية لإرادة عدد محدود من الدول" في إشارة إلى الأعضاء الخمسة الدائمين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة