الرئيس التونسي يدعو للنأي ببلاده عن سياسة المحاور ودعم القضايا العادلة

سعيد دعا سفراء بلاده بالخارج إلى إضفاء جرأة أكبر على الدبلوماسية التونسية (رويترز)
سعيد دعا سفراء بلاده بالخارج إلى إضفاء جرأة أكبر على الدبلوماسية التونسية (رويترز)

دعا الرئيس التونسي قيس سعيد إلى النأي ببلاده عن سياسة المحاور، ودعم القضايا العادلة، واستعرض المبادئ التي تقوم عليها الدبلوماسية التونسية.

ففي كلمة ألقاها أمس الثلاثاء في اختتام الندوة السنوية لسفراء تونس المعتمدين في الخارج، حث سعيد السفراء على إضفاء مزيد من الجرأة على الدبلوماسية التونسية وقوفا مع القضايا العادلة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

وقال "مدعوون للنأي ببلادنا عن سياسة المحاور والاصطفاف، مع الحرص على التمسك بسيادتنا كاملة، ولن نكون أقوياء في الخارج وصوتا مسموعا إلا إذا كان الوضع بالداخل مستقرا وإلا إذا كانت السياسية بشكل عام والسياسة الخارجية تستند للسيادة الشعبية ومطالب الأغلبية".

وأضاف أن تونس تتمسك بالمرجعيات وبثوابتها، وباستقلالية قرارها، والالتزام بالشرعية الدولية، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، مشددا على رفض التدخلات الخارجية في شؤون بلاده.

وتابع الرئيس التونسي "من يبحث عن مشروعية في الخارج لا مشروعية له أبدا في الداخل".

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

في خطاب أشبه بإعلان حرب فتح الرئيس التونسي قيس سعيد النار على أحزاب وشخصيات سياسية لم يسمها، متهما إياها بالخيانة وحياكة المؤامرات والارتماء في "أحضان الصهيونية والاستعمار"، متوعدا بكشفها ومحاسبتها.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة