أردوغان: من يتجاهلون بلادنا في شرق المتوسط يجنحون للمفاوضات

أردوغان: تركيا لا تتعدى على حقوق وكرامة أحد بل تريد أن تُحترم حقوقها (وكالة الأناضول)
أردوغان: تركيا لا تتعدى على حقوق وكرامة أحد بل تريد أن تُحترم حقوقها (وكالة الأناضول)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن من يتجاهلون بلاده في شرق المتوسط يجنحون للمفاوضات، في حين تجري اليوم اجتماعات منفصلة بين أردوغان والأوروبيين، وكذلك بين الجانبين التركي واليوناني.

وأضاف أردوغان في مؤتمر صحفي عقده أمس الاثنين أن تركيا لا تتعدى على حقوق وكرامة أحد، مؤكدا أنها تريد فقط أن تُحترم حقوقها ومكاسبها.

وشدد على أن الساعين لزعزعة استقرار منطقتنا والعالم بسبب عداوتهم لتركيا يعدون نهايتهم بأيديهم، مؤكدا مواصلة العمل انطلاقا من نهج حماية صحة الشعب من وباء كورونا وبناء مستقبله.

وأردف قائلا "لن نسمح لأحد بمنع بلادنا من أخذ مكانها الذي تستحقه في عالم سيتشكل سياسيا واقتصاديا بعد الوباء".

كما أكد عدم تقديم أي تنازلات فيما يتعلق بجهود تحويل تركيا إلى قوة إقليمية وعالمية في إطار أهداف 2023، مشيرا إلى أن الحجم الاقتصادي الكبير لاكتشاف احتياطي الغاز في البحر الأسود منح الأمل للشعب التركي.

وقال أردوغان إن هناك إشارات قوية لنهوض الاقتصاد التركي في الربع الثالث من العام الجاري بعد الانكماش الجزئي في الربع الثاني.

تحركات دبلوماسية

قالت مصادر في المجلس الأوروبي إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيعقد اليوم اجتماعا عبر دائرة تلفزيونية مغلقة مع كل من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل.

وأضافت المصادر أن الاجتماع سيناقش العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي، إضافة إلى مناقشة تطورات الأزمة في شرقي المتوسط.

من جهته، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن الوفد العسكري التركي سيعقد اليوم الثلاثاء الاجتماع الخامس مع نظيره اليوناني في مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو)، في إطار اجتماعات مناقشة أساليب فض النزاع بين البلدين.

وأضاف أن تركيا تدعم السلام والاستقرار والمفاوضات والحوار، ولكنها لن تسمح أبدا بفرض أمر واقع وهي قادرة على حماية مصالحها.

من جانب آخر، قال المتحدث باسم الحكومة اليونانية ستيلوس بستاس إن أجواء الحوار الدائرة حاليا بين اليونان وتركيا إيجابية، وقد تفضي قريبا الى بدء المفاوضات الاستكشافية.

وأضاف بيتساس للصحفيين "نحن على وشك استئناف المحادثات الاستكشافية لكن الموعد المحدد لذلك يعتمد على كلا الطرفين، اليونان وتركيا. المشاعر طيبة".

وكانت مناقشات سابقة بين أثينا وأنقرة على ترسيم حدود المناطق البحرية قد انهارت في 2016. وقالت وسائل إعلام يونانية إن المحادثات قد تبدأ في وقت قريب ربما هذا الأسبوع.

وصرح بيتساس أمس الاثنين بأن تركيا تقف أمام خيارين "إما وقف التصعيد تماما، أو مواجهة العقوبات"، في إشارة إلى ما قد يصدر عن قمة أوروبية تعقد خلال أيام يبحث خلالها الأوروبيون العقوبات التي يمكن فرضها على تركيا، رغم أن الدول الأعضاء منقسمة حول كيفية المضي قدما.

وسحبت أنقرة هذا الشهر سفينة للتنقيب عن النفط والغاز من منطقة متنازع عليها في البحر المتوسط للخضوع لما وصفته تركيا بأعمال صيانة دورية، لكن هذه الخطوة لاقت ترحيبا من قبل أثينا.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد قال إن بلاده يساورها "قلق عميق" من تحركات تركيا في منطقة شرق البحر المتوسط، ودعا للتوصل إلى حل دبلوماسي للأزمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

وصف الرئيس التركي نظيره الفرنسي اليوم بالمتخبط في سياساته، في حين قال رئيس وزراء اليونان إن مستشاريه على تواصل مع مستشاري أردوغان لترتيب محادثات محتملة بين البلدين لمعالجة التوتر في شرق المتوسط.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة