اعتقل وفصله الحزب الحاكم بعد انتقاده الرئيس.. السجن المشدد لرجل أعمال صيني بارز بعد إدانته بالفساد

رين اعتقل في مارس/آذار الماضي بعيد نشره مقالة انتقد فيها الرئيس شي جين بينغ (الأوروبية)
رين اعتقل في مارس/آذار الماضي بعيد نشره مقالة انتقد فيها الرئيس شي جين بينغ (الأوروبية)

قضت محكمة صينية بسجن رجل الأعمال والمطور العقاري البارز رين شيتشيانغ الذي يوصف بأنه معارض للرئيس شي جين بينغ بالسجن 18 عاما بعد إدانته بتهم فساد.

وشمل الحكم المشدد الذي أصدرته اليوم الثلاثاء الدائرة الثانية لمحكمة الشعب في بكين تغريم رين (69 عاما) 4.2 ملايين يوان (620 ألف دولار).

وأدين الرجل -الذي كان رئيسا لمجلس إدارة مجموعة هوايوان للتطوير العقاري المملوكة للدولة- باختلاس 50 مليون يوان (7.4 ملايين دولار) من الأموال العامة، وتلقي رشى بقيمة 1.26 مليون يوان (184 ألف دولار).

وورد في نص الحكم أن رين شيتشيانغ "اعترف طوعا وبصدق بارتكاب جميع جرائمه"، وأنه لن يستأنف قرار المحكمة، كما أشار إلى أنه أرجع كل الأموال التي حصل عليها بطريقة غير قانونية.

كما ورد في الحكم أن المطور العقاري استغل نفوذه عندما كان رئيسا لمجلس إدارة مجموعة هوايوان، مما كبد هذه الشركة الحكومية خسائر بأكثر من 116 مليون يوان (17 مليون دولار) وما قيمته أكثر من 53 مليون يوان من العقارات (8 ملايين دولار تقريبا).

وكان رين اعتقل في مارس/آذار الماضي بعد وقت قصير من نشره مقالة انتقد فيها بشدة سياسة إدارة الرئيس شي جين بينغ تجاه وباء كورونا، وفي هذه المقالة نعت المطور العقاري شي بـ"المهرج".

فقد كتب في مقالته التي أزيلت من شبكة الإنترنت الصينية أن "هذا الوباء كشف حقيقة أن الحزب ومسؤولي الحكومة يهتمون فقط بحماية مصالحهم الخاصة، وأن الملك يهتم فقط بحماية مصالحهم ومواقعهم الأساسية".

وجاء فيها أيضا "من وقف هناك لم يكن إمبراطورا يتفاخر بملابسه الجديدة، بل كان مهرجا جرد من ملابسه ويصر على أنه إمبراطور".

سيارة للشرطة يعتقد أن رين نقل فيها عقب صدور الحكم ضده (رويترز)

جرأة
ويوصف رين من قبل مؤيديه بأنه جريء في قول الحقيقة، في حين يتهم ناشطون حقوقيون في الصين الرئيس شي جين بينغ والحزب الشيوعي باستخدام اتهامات الفساد لإسكات المعارضين.

ولجرأته في كيل الانتقادات للسلطة القائمة في الصين أطلق البعض على رين لقب "المدفع الكبير".

وكان الرجل يعد من النخبة في الحزب الشيوعي الحاكم، قبل أن يتم طرده من الحزب في يوليو/تموز الماضي.

وفي أبريل/نيسان الماضي وبعد مدة وجيزة من اعتقاله فتحت هيئة الانضباط في الحزب الشيوعي الصيني تحقيقا بحق رين، وبدأت جلسات المحاكمة في 11 سبتمبر/أيلول الجاري، وحينها تجمع عدد من مؤيديه أمام مبنى المحكمة ببكين وسط انتشار مكثف للشرطة.

وبعد الحكم الذي صدر ضد رين اليوم أزالت السلطات ردود الفعل على قرار المحكمة، وكانت السلطات أغلقت عام 2016 مدونة المطور العقاري على منصة "ويبو" الشبيهة بتويتر بعدما دعا إلى المزيد من حرية الصحافة، وكانت المدونة تحظى بملايين المتابعين.

وعلى منصة ويبو كانت هناك عدة تعليقات على الحكم الصادر ضد رين، ومن بينها "خضع قطب العقارات الوحيد في الصين الذي يجرؤ على قول الحقيقة للرقابة".

وورد في تعليق آخر "ولد عام 1951 ويبلغ من العمر 69 عاما، قد لا يعيش ليشهد يوم خروجه من السجن".

ومنذ تولي شي جين بينغ السلطة في 2012 صعدت السلطات حملتها الأمنية بحق المجتمع المدني، وشددت القيود على حرية التعبير، واعتقلت مئات الناشطين والمحامين.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة