أنباء عن ضحايا مدنيين.. الحكومة تعلن مقتل العشرات من طالبان في غارات بشمالي أفغانستان

انهيار منزل جراء غارة سابقة في ولاية قندوز (رويترز)
انهيار منزل جراء غارة سابقة في ولاية قندوز (رويترز)

أسفرت غارتان نفذهما سلاح الجو الأفغاني على حركة طالبان عن مقتل أكثر من 30 عنصرا في ولاية قندوز (شمال) وفقا لوزارة الدفاع، في حين أكدت مصادر عدة مقتل وإصابة مدنيين، أما طالبان فنفت وقوع ضحايا في صفوفها.

وقالت الوزارة الأفغانية في بيان نشرته إن مقاتلي طالبان هاجموا القوات العسكرية في منطقة خان آباد بولاية قندوز، وإن القوات الأمنية التي تحافظ على موقف "دفاع نشط" اعترضت الهجوم، مما أدى إلى مقتل أكثر من 30 عنصرا.

وجاء في بيان وزارة الدفاع أن "التقارير الأولية لا تشير إلى إلحاق أي ضرر بالمدنيين"، وأنها بدأت تحقيقا.

وأشار مدير مستشفى محلي يدعى محمد نعيم منغال إلى مقتل 3 مدنيين وإصابة 3 آخرين، في حين قالت فاطمة عزيز عضوة البرلمان عن قندوز إن "الغارة الأولى أصابت قاعدة طالبان، لكن الغارة الثانية تسببت في مقتل 11 مدنيا وفقد 5 آخرين".

ونقلت رويترز عن شاهد آخر أن الضربتين الجويتين تسببتا في مقتل 12 مدنيا بينهم أطفال وإصابة 18 آخرين. وتابع أن عددا من مقاتلي طالبان قتلوا أيضا.

من جهة أخرى، اتهمت طالبان الحكومة بقتل 40 مدنيا في هذه الضربات، بينهم نساء وأطفال، نافية وقوع ضحايا في صفوفها.

ويأتي ذلك بعد دعوة جديدة أطلقها الرئيس الأفغاني لوقف إطلاق النار لأسباب إنسانية من أجل "حماية الشعب وتجنب العنف والأعمال الإرهابية وتحقيق سلام حقيقي ودائم"، لا سيما مع تواصل مفاوضات السلام منذ أسبوع في الدوحة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

وصف قائد القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان الجنرال سكوت ميلر المفاوضات الجارية بين حكومة كابل وحركة طالبان بأنها "واعدة للغاية"، في حين رحب بها مجلس الأمن الدولي.

عقد وفدا الحكومة الأفغانية وحركة طالبان بالدوحة أول جلسة مفاوضات مباشرة، في حين أعلن مجلس الأمن الدولي دعمه لهذه المفاوضات التي سيسعى خلالها الطرفان للخروج باتفاق يرسي السلام بأفغانستان.

سقط عشرات القتلى والجرحى من القوات الأفغانية وحركة طالبان خلال اشتباكات في عدة مناطق، في حين أعرب وزير الدفاع الأفغاني أسد الله خالد عن أمله في نجاح المفاوضات الجارية بالدوحة بين الحكومة والحركة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة