بسبب "قرارها الأحادي" بملء سد النهضة.. أميركا تخفض 100 مليون دولار من مساعداتها لإثيوبيا

مفاوضات سد النهضة بين إثيوبيا والسودان ومصر تعثرت بسبب خلافات حول ملء السد وتشغيله وآليات فض النزاع حوله (رويترز)
مفاوضات سد النهضة بين إثيوبيا والسودان ومصر تعثرت بسبب خلافات حول ملء السد وتشغيله وآليات فض النزاع حوله (رويترز)

قررت الولايات المتحدة قررت خفض 100 مليون دولار من مساعداتها لإثيوبيا وسط خلاف مع مصر والسودان بخصوص سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على نهر النيل.

وأفادت الخارجية الأميركية أن الوزير مايك بومبيو قرر تعليق المساعدات "بسبب قرارها الأحادي الجانب بتعبئة سد النهضة".

وأوضح بومبيو أن قرار تعليق مساعدات لإثيوبيا جاء بتوجيهات من الرئيس دونالد ترامب وبسبب عدم إحراز تقدم بالمفاوضات.

كما كشف مصدر بالكونغرس اليوم الأربعاء لرويترز أن الولايات المتحدة قررت خفض 100 مليون دولار من مساعداتها لإثيوبيا.

وأبلغ المصدر وكالة رويترز في رسالة بالبريد الإلكتروني بأن "الولايات المتحدة قررت خفض المساعدات" بسبب موقف إثيوبيا من مفاوضات سد النهضة. وجاء في الرسالة "زهاء 100 مليون دولار أو نحو ذلك ستتأثر، ومنها تمويل حجمه 26 مليون دولار ينقضي أجله بنهاية العام المالي".

وقال المصدر إن معظم التمويل الذي شارف على الانتهاء مخصص للأمن الإقليمي وأمن الحدود والمنافسة السياسية وتحقيق التوافق والتغذية.

وأضاف أن التمويل المخصص لمكافحة الإيدز وبرنامج الغذاء مقابل السلام والمساعدة الدولية في الكوارث والمساعدات الخاصة بالهجرة واللاجئين لن يتأثر.

جانب من أشغال بناء سد النهضة الإثيوبي (رويترز)

خلافات

ويحتدم الخلاف بين إثيوبيا ومصر والسودان على طريقة ملء سد النهضة وتشغيله، وما زال الخلاف قائما رغم بدء ملء الخزان خلف السد في يوليو/تموز الماضي.

وتجمع الولايات المتحدة وإثيوبيا علاقة وثيقة منذ فترة طويلة، إذ تعمل أديس أبابا مع المسؤولين الأميركيين لمواجهة الجماعات المسلحة في الصومال.

لكن المسؤولين الأميركيين أصيبوا بالإحباط بسبب عدم قدرتهم على إبرام اتفاق بخصوص السد.

وتقول إثيوبيا إن السد الذي تبلغ كلفته 4 مليارات دولار سيولد الكهرباء ويساعد على انتشال سكانها البالغ عددهم 109 ملايين نسمة من براثن الفقر.

وسيولد السد عند الانتهاء منه 6450 ميغاوات من الكهرباء -أي أكثر من ضعف قدرة إثيوبيا الحالية- وهو حجر الزاوية في محاولة البلاد لتصبح أكبر مصدر للطاقة في أفريقيا.

لكن مصر تعتمد على النيل في أكثر من 90% من إمداداتها من المياه العذبة، وتخشى أن تؤدي السدود إلى زيادة النقص الحالي.

وتعثرت المفاوضات في السابق بسبب مطالبة مصر والسودان بأن يكون أي اتفاق ملزما قانونا في ما يتعلق بآلية فض المنازعات المستقبلية وكيفية إدارة السد خلال فترات انخفاض هطول الأمطار أو الجفاف.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

أخفق السودان وإثيوبيا ومصر في التوصل إلى مسودة اتفاق أولية تجمع رؤى الدول الثلاث بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، وأعلن السودان أن المواقف متباعدة، وأن طريقة التفاوض غير مجدية وينبغي تغييرها.

29/8/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة