تحدث عن لحظة موجعة.. رئيس حركة حماس يبعث برسائل سياسية من بيروت

يواصل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية لقاءاته بكبار المسؤولين والزعماء السياسيين في العاصمة اللبنانية بيروت التي وصلها في وقت سابق.

والتقى هنية اليوم الأربعاء برئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، وبحثا التطورات السياسية التي تمر بها القضية الفلسطينية والاتفاقيات التي تعقد بين بعض الدول العربية وإسرائيل.

وفي مؤتمر صحفي عقده عقب اللقاء، أكد هنية رفضه القاطع لتوطين اللاجئين الفلسطينيين خارج أراضيهم.

وقال "نرفض التوطين، والمخيمات الفلسطينية في لبنان ستبقى عنوانا على الاستقرار والأمن والتفاهم، ولا يمكن أن تتدخل في الشأن اللبناني، بل تكون جسورا تمتد إلى جميع اللبنانيين". وأضاف "شعبنا الذي يعيش في لبنان هو ضيف عليه ويرفض أي شكل من أشكال التوطين".

وقال هنية إنه تم في اللقاء التعبير عن موقف واحد لبناني وفلسطيني مشترك برفض كل ما سماها المشاريع التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية.

وجدد هنية التأكيد على موقف حركة حماس الرافض لتطبيع الإمارات مع إسرائيل، قائلا "لحظة مؤسفة ومؤلمة وموجعة لكل فلسطيني ولكل حر من شعوبنا العربية عندما رأينا طائرة صهيونية في الإمارات. إسرائيل عدو ويجب أن يكون ذلك واضحا للجميع".

وأول أمس الاثنين هبطت أول طائرة إسرائيلية علنيا في مطار أبو ظبي عقب نحو 3 أسابيع على إقامة علاقات رسمية بين البلدين، وعلى متنها وفد أميركي إسرائيلي مشترك، عقد لقاءات مع مسؤولين إماراتيين بارزين.

ويشارك هنية في اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، المقرر انعقاده غدا الخميس بالتزامن في رام الله وبيروت، بمشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، لمناقشة سبل مواجهة خطة الضم الإسرائيلي.

جدول الزيارة

وقال مصدر في حركة حماس إن جدول أعمال زيارة هنية يتضمن عقْد لقاءات عالية المستوى مع المسؤولين والزعماء اللبنانيين.

وأضاف المصدر أن هنية سيعقد لقاءات منفصلة مع رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب، ورئيس تيار المستقبل سعد الدين الحريري، والأمين العام لحزب الله حسن نصر الله.

وعلى جدول أعمال رئيس حماس أيضا لقاء رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، ومفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، وزيارة الأمين العام للجماعة الإسلامية عزام الأيوبي.

وأضاف المصدر أن هنية سيعقد اجتماعات مع قادة الفصائل الفلسطينية في لبنان، وسيزور المخيمات.

ويعيش في لبنان 174 ألفا و422 لاجئا فلسطينيا في 12 مخيما و156 تجمعا، حسب أحدث إحصاء لإدارة الإحصاء المركزي اللبنانية لعام 2017.


حول هذه القصة

يطرح الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي تساؤلات عدة حول مدى الضرر الذي سيلحق بالقضية الفلسطينية، وهل يشكل دافعا للفلسطينيين لإدراك المخاطر المحدقة بهم، ويدفعهم نحو المصالحة وإنهاء الانقسام.

16/8/2020

بعد أن أعلنت حركتا فتح وحماس الفلسطينيتان اليوم الخميس توحدهما ضد الخطة الإسرائيلية لضم أجزاء من الضفة الغربية، نستعرض فيما يأتي أبرز محطات العلاقة بين الحركتين بعد الانقسام السياسي الفلسطيني في 2007.

2/7/2020

استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في قصر وحيد الدين بإسطنبول اليوم السبت رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية والوفد المرافق له.

22/8/2020
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة