بدء محاكمة المتهمين بالهجوم على شارلي إيبدو.. ماكرون: لن أندد بالرسوم المسيئة لنبي الإسلام

بدء محاكمة المتهمين بهجمات على صحيفة "شارلي إيبدو" عام 2015 في باريس (رويترز)
بدء محاكمة المتهمين بهجمات على صحيفة "شارلي إيبدو" عام 2015 في باريس (رويترز)

افتتحت في محكمة الجنايات الخاصة في باريس الأربعاء محاكمة المتهمين بأحداث يناير/كانون الثاني 2015 في فرنسا، بعد أكثر من 5 سنوات على الهجمات الدموية التي استهدفت صحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة ورجال شرطة ومحلا لبيع الأطعمة اليهودية، وأسفرت عن سقوط 17 قتيلا خلال 3 أيام.

ويلاحق في هذا الملف 14 متهما بينهم ثلاثة سيحاكمون غيابيا، ويشتبه في تورطهم بدرجات متفاوتة بتقديم دعم لوجستي للأخوين سعيد وشريف كواشي وأميدي كوليبالي منفذي الهجمات التي دشنت سلسلة من الهجمات الجهادية غير المسبوقة في البلاد.

وفي قاعة المحكمة اليوم الأربعاء، اتخذ أفراد أمن يرتدون أقنعة وسترات واقية من الرصاص مواقعهم قبل دخول المتهمين القاعة.

ويواجه المتهمون الـ 14، ومنهم 3 سيحاكمون غيابيا وقد لا يكونون على قيد الحياة، اتهامات منها تمويل الإرهاب والانضمام لمنظمة إرهابية وتزويد المهاجمين بالسلاح.

والمتهمون الغائبون هم حياة بومدين رفيقة كوليبالي وقت الهجمات، والأخوان محمد ومهدي بلحسين. وسافر الثلاثة إلى مناطق كان تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر عليها في سوريا قبل أيام من الهجمات، وربما قتلوا هناك.

ويفترض أن تستمر هذه المحاكمة -التي تجري وسط إجراءات أمنية مشددة- حتى العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني.

إعادة نشر الرسوم المسيئة
وبالتزامن مع بدء المحاكمة، أعادت "شارلي إيبدو" نشر رسوم كاريكاتيرية تسخر من النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

ومن بين الرسوم -التي كانت صحيفة دانماركية نشرت معظمها عام 2005 ثم عاودت "شارلي إيبدو" نشرها بعد ذلك بعام- رسم يصور نبي الإسلام الكريم عليه الصلاة والسلام معتمرا عمامة على شكل قنبلة، يتدلى منها فتيل الإشعال.

وكتب لوران سوريسو رئيس تحرير الصحيفة الفرنسية، في مقال مصاحب للرسوم التي ستنشر على غلاف المجلة اليوم "لن ننحني أبدا. لن نستسلم".

وكانت تلك الرسوم المسيئة قد أثارت عند نشرها موجة غضب عارمة على المستوى الإسلامي، وعمت المظاهرات الغاضبة أرجاء العالم الإسلامي احتجاجا على نشر الصحيفة تلك الرسوم المسيئة.

تصريحات رسمية
وفي سياق متصل، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس إنه ليس في موقع يمكنه من إصدار حكم على قرار "شارلي إيبدو" إعادة نشر رسم يسخر من نبي الإسلام، مضيفا أن فرنسا تتمتع بحرية التعبير، لكن ماكرون قال خلال زيارة للبنان إنه يتعين على المواطنين الفرنسيين إظهار الكياسة والاحترام لبعضهم بعضا وتجنب "حوار الكراهية".

وأكد ماكرون بقوله "ليس من شأن رئيس الجمهورية على الإطلاق الحكم على الاختيارات التحريرية لصحفي أو غرفة أخبار، إطلاقا، لأن لدينا حرية صحافة".

في حين اكتفى رئيس الوزراء جان كاستيكس بكتابة تغريدة مختصرة على تويتر، جاء فيها "شارلي دائما".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بعض التحريض والكراهية إذ يتذرّعان بالسماء؛ فإنّ بعضهما الآخر متّصل بالأرض حتماً وبمذاهبها ومشاربها، بخلاف الانطباع الزائف الذي يحاول بعضهم تشكيله بربط التطرّف والمروق والعدوان بالأديان.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة