أفغانستان.. الحكومة ترسل فريقا فنيا إلى الدوحة تمهيدا للمفاوضات وتواصل تحرير سجناء طالبان

قيادات من طالبان خلال لقاء سابق بالدوحة بحضور المبعوث الأميركي لأفغانستان (مواقع التواصل)
قيادات من طالبان خلال لقاء سابق بالدوحة بحضور المبعوث الأميركي لأفغانستان (مواقع التواصل)

أرسلت الحكومة الأفغانية فريقا فنيا إلى قطر للتحضير لمفاوضات السلام المرتقبة التي تم تأجيلها مرارا مع حركة طالبان، تزامنا مع إطلاقها سراح نحو 200 من سجناء طالبان لدفع المفاوضات.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الدولة لشؤون السلام ناجية أنواري إنه تم إرسال "فريق فني صغير" إلى الدوحة للتحضير لبدء مفاوضات السلام، مضيفة أن فريق مفاوضي كابل سيغادر أيضا إلى الدوحة "قريبا جدا".

وقال مسؤولون أفغان كبار اليوم الأربعاء إن الحكومة أطلقت سراح نحو 200 من أبرز عناصر طالبان، وكان الخلاف بشأن مصيرهم قد تسبب بتعثر مفاوضات السلام.

وقد أفرج عن هذه المجموعة من السجن الرئيسي في العاصمة كابل مساء الاثنين والثلاثاء، حسب ما أوضح هؤلاء المسؤولون، وفي الوقت نفسه أطلقت طالبان سراح 6 من أفراد القوات الخاصة كانت تحتجزهم.

وصرحت مصادر حكومية أن عملية الإفراج عن سجناء طالبان ستستمر اليوم أيضا، كما أكد المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية أن عملية الإفراج جارية، وأن "تبادل الأسرى سيكتمل قريبا".

وترددت كابل في إطلاق آخر 400 سجين من طالبان، وصفهم الرئيس أشرف غني بأنهم "يشكلون خطرا على العالم" كما عارضت فرنسا وأستراليا إطلاقهم لأن من بينهم مسلحين مرتبطين بقتل مدنيين وقوات فرنسيين وأستراليين في أفغانستان.

وهذه المجموعة هي الباقية من 5 آلاف سجين من طالبان تقرر إطلاق سراحهم من السجون الأفغانية، في إطار اتفاق أبرمته واشنطن مع الحركة في فبراير/شباط يتيح انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان.

وكان عبد الله عبد الله -الذي يرأس مجلس المصالحة في أفغانستان- قال الخميس "يمكنني القول بثقة نسبية إن المفاوضات الداخلية الأفغانية ستبدأ الأسبوع المقبل".

وأضاف أن فريق التفاوض الذي يمثل الحكومة "جاهز للمفاوضات بتصميم قوي على تمثيل الصوت القوي والموحد للشعب الأفغاني من أجل سلام دائم".

على الجانب الآخر، أعلنت طالبان استعدادها لبدء المفاوضات "في غضون أسبوع" من اكتمال تبادل الأسرى، وألقت باللوم على كابل في تأخير المفاوضات حتى الآن.

وقال الناطق باسم الحركة سهيل شاهين "تم الإفراج عن سجنائنا، ونرى ذلك خطوة إيجابية تمهد الطريق لبدء محادثات بين الأفغان".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة