بحجة حماية المدنيين.. حزب الله العراقي يطالب بمغادرة القوات الأميركية محيط السفارة ببغداد

مبنى داخل مجمع السفارة الأميركية في بغداد (رويترز)
مبنى داخل مجمع السفارة الأميركية في بغداد (رويترز)

طالبت كتائب حزب الله العراقي اليوم الجمعة بمغادرة القوات الأميركية المنتشرة حول السفارة الأميركية في بغداد، معتبرة أن وجود قوات أجنبية كبيرة بأسلحة ثقيلة بين الأحياء السكنية "غير معقول".

وقال المسؤول الأمني لكتائب حزب الله في العراق أبو علي العسكري في تغريدة على تويتر، إن "القوات العسكرية الكبيرة في محيط سفارة الشر الأميركية يجب أن تخرج، لأنها تشكل تهديدا بالغا لأمن وسلامة المدنيين بالمناطق القريبة، وخرقا واضحا لسيادة البلاد".

وأضاف أنه "ليس من المعقول أن تحتفظ سفارة بلد ما بأكثر من 2500 رجل أمن وعسكري مع الأسلحة الثقيلة والفتاكة في قلب الأحياء السكنية".

كما اعتبر العسكري أن استهداف البعثات الدبلوماسية لا يشكل أي مصلحة ما دامت لا تشكل خطرا داهما أو واضحا يتفق عليه العقلاء، حسب تعبيره.

وقال العسكري إنه يجب إبقاء المدن المقدسة بعيدة عن أعمال العنف، ولا يجوز استعمال القوة المفرطة لتحقيق الأهداف وإن كانت مشروعة.

وسبق لكتائب حزب الله أن هددت باستهداف مواقع وجود القوات الأميركية بالبلاد إذا لم تنسحب امتثالا لقرار البرلمان العراقي القاضي بإنهاء وجودها العسكري.

وصوّت البرلمان يوم 5 يناير/كانون الثاني الماضي بالأغلبية على إنهاء الوجود العسكري الأجنبي على أراضي البلاد إثر مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني رفقة أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في قصف أميركي قرب مطار بغداد.

وتتعرض السفارة الأميركية وقواعد عسكرية تستضيف جنودا ودبلوماسيين أميركيين إلى هجمات صاروخية متكررة منذ العام الماضي، حيث تتهم واشنطن كتائب حزب الله وفصائل أخرى من الحشد الشعبي المقربة من إيران بالوقوف وراءها.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة