المفاوضات الأفغانية في الدوحة.. مجلس الأمن يرحب وقائد قوات الناتو بأفغانستان يعتبرها واعدة

محادثات السلام في الدوحة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان (الأناضول)
محادثات السلام في الدوحة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان (الأناضول)

وصف قائد القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) في أفغانستان الجنرال سكوت ميلر المفاوضات الجارية بين حكومة كابل وحركة طالبان بأنها "واعدة للغاية"، لكنها تتضمن بعض المخاوف المتزايدة حيال الخسائر الفادحة في صفوف المدنيين، في حين رحب بها مجلس الأمن الدولي.

وقال ميلر في تصريح أوردته وكالة أنباء "خاما برس" الأفغانية اليوم الجمعة أثناء زيارته ولاية لغمان الشرقية إن المحادثات واعدة ومهمة للشعب الأفغاني، لكن يجب خفض العنف، على حد قوله.

بدوره، قال أسد الله خالد القائم بأعمال وزير الدفاع الأفغاني إنه يأمل وقف إطلاق النار خلال الأيام المقبلة.

مجلس الأمن يرحب
من جهته، رحب مجلس الأمن الدولي ببدء مفاوضات السلام الأفغانية في الدوحة، موجها الشكر إلى قطر لتسهيل الجولة الأولى من المفاوضات.

وشجع المجلس في بيان الأطراف الأفغانية على متابعة تدابير بناء الثقة، بما في ذلك الحد من العنف، ومواصلة الانخراط في المفاوضات بحسن نية.

وقال إن السلام المستدام لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال عملية سلام شاملة بقيادة أفغانية تهدف لوقف إطلاق نار دائم وشامل، وتسوية سياسية.

وأشار المجلس إلى أهمية دور الأمم المتحدة في تعزيز السلام والاستقرار في أفغانستان، مؤكدا التزامه بسيادتها واستقلالها وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية.

ورحب بجهود جميع الشركاء الإقليميين والدوليين لأفغانستان في تسهيل المفاوضات ومساعدة الأطراف على التوصل إلى السلام.

اللاجئون يترقبون
ويعول اللاجئون الأفغان في باكستان على محادثات السلام الأفغانية الجارية بالدوحة لتحقيق السلام في بلادهم.

ويقول هؤلاء إن عودتهم إلى أفغانستان مرهونة بتحسن الأوضاع المعيشية وتوفير الخدمات الأساسية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

عقد وفدا الحكومة الأفغانية وحركة طالبان بالدوحة أول جلسة مفاوضات مباشرة، في حين أعلن مجلس الأمن الدولي دعمه لهذه المفاوضات التي سيسعى خلالها الطرفان للخروج باتفاق يرسي السلام بأفغانستان.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة