في رسالة لأميركا.. الصين تبدأ مناورات عسكرية ضخمة قرب خليج تايون

المناورات تنعقد قرب مضيق تايوان وتشارك فيها القيادة الشرقية للجيش الصيني (رويترز)
المناورات تنعقد قرب مضيق تايوان وتشارك فيها القيادة الشرقية للجيش الصيني (رويترز)

أعلنت الصين عن مناورات بالذخيرة الحية بالقرب من خليج تايوان اليوم الجمعة، وبينما يقوم مسؤول أميركي بزيارة تايبيه، حث مكتب رئيسة تايوان بكين على التحلي بضبط النفس.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الصينية إن التدريبات -التي لم يذكر تفاصيل عنها- تنعقد قرب مضيق تايوان وتشارك فيها القيادة الشرقية للجيش الصيني.

وأضاف أن المناورات إجراء منطقي وضروري يستهدف الوضع الحالي في مضيق تايوان وحماية السيادة الوطنية وسلامة الأراضي، مؤكدا أن تايوان شأن صيني داخلي بحت ولا يقبل أي تدخل أجنبي.

وأوضح المتحدث الصيني أن محاولة استخدام تايوان للسيطرة على الصين أو "الاعتماد على الأجانب لبناء الذات إنما هو من قبيل الأمنيات التي لا سبيل لتحققها على أرض الواقع"، على حد تعبيره.

في المقابل، حث مكتب رئيسة تايوان بكين على التحلي بضبط النفس، وقال إن ما وصفه بسلوكها العدواني في الآونة الأخيرة في مضيق تايوان والمنطقة المحيطة لا يخدم صورة بكين على الساحة الدولية، مشيرا إلى أن القوات المسلحة التايوانية تحكم سيطرتها على الوضع، ومناشدا السكان عدم القلق.

وانطلقت مقاتلات تايوانية اليوم الجمعة بعدما اقتربت عدة طائرات صينية من الجزيرة أثناء تدريبات عسكرية.

المبعوث الأميركي البارز كيث كراتش وصل تايوان أول أمس (رويترز)

تايبيه وواشنطن

وتتابع بكين بقلق متزايد العلاقة الوثيقة بين تايبيه وواشنطن، وكثفت التدريبات العسكرية بالقرب من الجزيرة، ومنها مناورات جوية وبحرية أجرتها على مدى يومين الأسبوع الماضي، وتزامن ذلك مع وصول المبعوث الأميركي كيث كراتش إلى تايوان أمس الخميس لحضور حفل تأبين للرئيس الراحل لي تنج هوي.

وقدمت احتجاجات "رسمية" للولايات المتحدة بشأن زيارة كراتش لتايبيه، وأوضح متحدث في وزرة الخارجية أن الصين تعارض بحسم أي شكل من أشكال العلاقات الرسمية بين الولايات المتحدة وتايوان.

وتصاعدت حدة التوترات بين الصين والولايات المتحدة على جبهات عدة على مدى العام الماضي، في ظل وجود منازعات بين الدولتين بشأن التجارة، وجائحة فيروس كورونا، وتعزيز الوجود العسكري الصيني في بحر جنوب الصين، وسياسات بكين في هونغ كونغ، وإقليم شينغيانغ.

يذكر أن هذه هي ثاني زيارة يقوم بها مسؤول أميركي بارز لتايوان خلال شهرين، فقد قام بالزيارة الأولى وزير الصحة والخدمات الإنسانية الأميركي ألكس آذار، الذي كان أول مسؤول أميركي رفيع المستوى يزور تايوان منذ عام 1979.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة