البشر والمنازل والزراعة والثروة الحيوانية.. أرقام صادمة عن خسائر السودان جراء الفيضانات

المياه غمرت المدن والقرى وحاصرت السكان في العديد من مناطق السودان (الفرنسية)
المياه غمرت المدن والقرى وحاصرت السكان في العديد من مناطق السودان (الفرنسية)

أعلنت الأمم المتحدة الخميس أن 730 ألف شخص تضرروا من فيضانات السودان بشكل خطير، فيما شملت الخسائر مختلف مناحي الحياة في أرجاء البلاد.

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب تنسيق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية تناول أوضاع السودان في ظل الفيضانات المستمرة منذ بدء موسم الأمطار الخريفية في يونيو/حزيران الماضي.

وأوضح البيان، أن "أكثر من 100 شخص فقدوا حياتهم، وتجاوز عدد المتضررين بشكل خطير 730 ألفا حتى 16 سبتمبر/أيلول الجاري".

وأضاف "تسببت الأمطار الغزيرة على مدى أسابيع بحدوث وفيات ونزوح وتدمير هائل للبنية التحتية الرئيسية وانقطاع سبل العيش في جميع أنحاء البلاد".

وأشار إلى أن الجهات الفاعلة الإنسانية قامت بتوسيع نطاق عملياتها دعما للاستجابة التي تقودها الحكومة، وتم الوصول إلى ما لا يقل عن 320 ألف شخص بالمساعدات الضرورية، بما في ذلك المأوى والمياه النظيفة والخدمات الصحية.

وتواصل عدة دول -أبرزها تركيا وقطر ومصر والعراق والسعودية- إرسال مساعدات عاجلة إلى السودان؛ لمواجهة آثار السيول والفيضانات، التي ضربت البلاد وتسببت بتشريد آلاف السكان.

وأمس الخميس، أعلنت وزارة الداخلية السودانية أن عدد ضحايا الفيضانات بلغ 118 وفاة، و54 مصابا، دون زيادة عن إحصائيات الأربعاء.

وأوضحت الداخلية، في بيان أن 78 شخصا توفوا غرقا و32 جراء انهيار منازل، و8 بسبب الصعق الكهربائي.

وذكرت أن عدد المنازل المتضررة بلغ 97 ألفا و62 منزلا، بينها 40 ألفا و236 انهيارا كليا، و57 ألفا و826 انهيارا جزئيا، فيما تضرر 97 ألفا و791 فدانا زراعيا، و396 متجرا ومخزنا، و224 من المرافق، ونفوق 5950 رأسا من الماشية.

وفي 5 سبتمبر/أيلول الجاري، أعلن مجلس الدفاع والأمن السوداني حالة الطوارئ في أنحاء البلاد، لمدة 3 شهور، لمواجهة السيول والفيضانات، واعتبرها منطقة كوارث طبيعية.


حول هذه القصة

المزيد من فيضانات
الأكثر قراءة