مصر.. الحكومة تواصل تحصيل غرامات مخالفات البناء والسيسي يتهم قوى الشر بمحاولة إسقاط الوطن

حملة هدم المنازل المخالفة مستمرة (الجزيرة)
حملة هدم المنازل المخالفة مستمرة (الجزيرة)

قال رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي إن "قانون التصالح" في مخالفات البناء والعشوائيات سيكون مؤقتا لمدة 6 أشهر، وإن إجراءاته ميسّرة، بينما اتهم الرئيس عبد الفتاح السيسي "قوى الشر" بمحاولة إسقاط الوطن عبر التشكيك في السلطة.

وأشار مدبولي إلى وجود أكثر من مليون مواطن تقدموا بطلبات تصالح، بينما يقدّر عدد الوحدات العقارية التي يشملها القانون بأكثر من 3 ملايين.

كما أعلن مدبولي تمديد مهلة تقديم أوراق التصالح شهرين آخرين، بدلا من نهاية الشهر الجاري.

وتنفذ السلطات المصرية حملة هدم للمنازل التي تصفها بالعشوائية، وتخير المواطنين بين الدفع أو الهدم، تنفيذا لما يعرف إعلاميا بقانون التصالح الذي أثار غضبا واسعا بين المصريين.

واضطرت الحكومة لتقديم بعض التنازلات لامتصاص الغضب، ولا سيما بعد انطلاق دعوات لمظاهرات احتجاجية.

من جهة أخرى، حذّر السيسي -خلال افتتاحه الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا بالإسكندرية- ممن وصفهم بقوى الشر والمشككين في أي إجراء تقوم به الدولة، بهدف الإساءة لها وإسقاط الوطن، حسب تعبيره.

وقال "هل الهدف مصلحة وطن، لا والله، الهدف هو إسقاط وطن، أنا أحلف بالله، الهدف إسقاط الوطن وليس مصلحته".

وأكد السيسي أن "أي إجراء تقوم به الدولة يكون في مصلحة الشعب والدولة وليس هدفه الضغط على المواطنين"، مشددا في الوقت نفسه على أن خطط تطوير التعليم هي نتاج دراسات وليست وليدة الصدفة.

وأشار السيسي إلى أن التحدي الأكبر أمام الدولة هو ضرورة التوسع وعدم استمرار التكدس السكاني في الوادي الضيق الذي نعيش فيه، حيث تعمل الدولة على مضاعفة الخدمات والموارد لاستيعاب الزيادة السكانية خلال الـ30 عاما المقبلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شهدت مدن مصرية احتجاجات ضد إجراءات حكومية، ولا سيما عمليات هدم المنازل التي تنفذها السلطات بزعم أنها مخالفة. من جهته دعا رئيس الوزراء المواطنين للإسراع بتقديم طلبات التصالح وتسديد قيمة التسويات.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة