الثلاثاء يوم أسود في تاريخ الأمة العربية.. توجه فلسطيني لتصويب العلاقة مع جامعة الدول العربية

اشتية: جامعة الدول العربية أصبحت مركزا للعجز العربي (وكالة الأناضول)
اشتية: جامعة الدول العربية أصبحت مركزا للعجز العربي (وكالة الأناضول)

أعلن رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية أن حكومته تدرس رفع توصية للرئيس محمود عباس بتصويب العلاقة مع الجامعة العربية لرفضها اتخاذ موقف ضد التطبيع مع إسرائيل.

وقال اشتية في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة برام الله إن جامعة الدول العربية أصبحت مركزا للعجز العربي. ولم يعط تفاصيل عن مقصده بتصويب العلاقة معها.

وندد اشتية باستضافة البيت الأبيض في واشنطن غدا الثلاثاء مراسم توقيع اتفاقيتي التطبيع بين أبو ظبي والمنامة مع تل أبيب بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد.

وقال رئيس الحكومة الفلسطينية "نشهد غدا (الثلاثاء) يوما أسود في تاريخ الأمة العربية، وهزيمة لمؤسسة الجامعة العربية التي لم تعد جامعة بل مفرِّقة، هذا اليوم سيضاف إلى رزنامة الألم الفلسطيني وسجل الانكسارات العربية".

وأضاف اشتية أن التهافت العربي نحو دولة الاحتلال، وتوقيع دولتي الإمارات والبحرين اتفاق استسلام عربي هما اعتراف بـ"صفقة القرن" الأميركية بعد أن أحبطتها فلسطين.

والأربعاء الماضي، أسقط وزراء الخارجية العرب مشروع قرار قدمته فلسطين يدين اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل، بحسب السفير الفلسطيني المناوب لدى الجامعة مهند العكلوك.

ويوم الجمعة الماضي، أعلنت البحرين التوصل إلى اتفاق لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل برعاية أميركية لتلحق بالإمارات التي سبق أن اتخذت خطوة مماثلة في 13 أغسطس/آب الماضي.

من جهتها، دعت "القيادة الفلسطينية الموحدة للمقاومة الشعبية" في بيان أول أمس السبت إلى اعتبار الثلاثاء "يوم غضب شعبي انتفاضي"، رفضا لاتفاق التطبيع بين الإمارات والبحرين من جهة، وإسرائيل من جهة ثانية.

وحثت القيادة الفلسطينية الموحدة -التي أعلن عن قيامها دون تفاصيل- على رفع راية فلسطين في مختلف الأماكن يوم توقيع اتفاقي التطبيع في واشنطن، مؤكدة أن "تلك الخطوة تعبير عن رفضنا الحاسم لرفع علم الاحتلال والقتل والعنصرية على سارية الذل في أبو ظبي والمنامة".

وجاء بيان "القيادة الفلسطينية الموحدة للمقاومة الشعبية" عقب وقت قصير من إعلان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عزام الأحمد عن قرب الإفصاح عن تشكيلها، دون تفاصيل، ولم يذكر البيان الفصائل المنضوية تحت هذا الإعلان.

ودعا البيان إلى نبذ كل الخلافات الفلسطينية، والمشاركة في هذا الكفاح الشعبي التحرري، قائلا "لا صوت يعلو فوق صوت المقاومة".

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

اعتبر عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، موسى أبو مرزوق أن اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل “يفتح باب الشرور” لكنه لن يؤثر على طبيعة الصراع العربي الإسرائيلي.

7/9/2020

ساهمت الأحداث المتسارعة التي شهدتها البلدة القديمة والأقصى، وأبرزها نقل السفارة الأميركية من تل أبيب للقدس المحتلة، وتكثيف المشاريع التهويدية والاستيطانية في التقويض المتدرج للوصاية والرعاية الأردنية.

10/9/2020

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن القيادي السابق في حركة فتح محمد دحلان يعمل من وراء الكواليس لإنجاح اتفاق التطبيع بين أبو ظبي وتل أبيب، بصفته مستشارا مقربا من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

11/9/2020

دعت “القيادة الفلسطينية الموحدة للمقاومة الشعبية” إلى اعتبار الثلاثاء المقبل “يوم رفض شعبي انتفاضي” لاتفاقي التطبيع بين الإمارات والبحرين من جهة وإسرائيل من جهة أخرى، المزمع توقيعهما في ذلك اليوم.

13/9/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة