ماكرون يتصل لتذليل العقبات.. بري وباسيل يرفضان المشاركة في حكومة أديب والاتحاد الأوروبي يشترط لتوفير الدعم

بري (يسار) وباسيل انتقدا مشاروات تشكيل الحكومة (مواقع التواصل)
بري (يسار) وباسيل انتقدا مشاروات تشكيل الحكومة (مواقع التواصل)

قال مكتب رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري إن حزبه يرفض الطريقة التي يتبعها رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب لتشكيل حكومة جديدة، وذكر أنه لن ينضم على أساس ذلك لمجلس الوزراء لكنه سيتعاون في كل ما يلزم لاستقرار بلاده التي تمر بأزمة.

وأورد مكتب بري -الذي يتزعم حركة أمل الشيعية المتحالفة مع حزب الله- في بيان انتقادات لطريقة رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب في تشكيل الحكومة ومن بينها عدم التفاوض.

وأكد مكتب بري في البيان أن المشكلة ليست مع الفرنسيين ولا مشكلة داخلية، وذلك بعد أن قال حليف سياسي لبري إنه تحدث هاتفيا مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يحث لبنان على تطبيق إصلاحات.

في سياق متصل، أعرب رئيس التيار الوطني الحر في لبنان جبران باسيل اليوم الأحد عن عدم رغبته في المشاركة في الحكومة المقبلة، وأضاف "لن نشارك في الحكومة لكن نساعدها في إنجاز الإصلاح، ونواكبها ونساعدها من المجلس النيابي".

ماكرون يتصل

في غضون ذلك، أجرى الرئيس الفرنسي اتصالا هاتفيا برئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، في محاولة لتذليل عقبة من أجل الالتزام بموعد نهائي هذا الأسبوع لتشكيل حكومة تنتشل البلاد من أزمتها.

وكانت فرنسا قد وضعت تصورا لإجراءات يجب اتخاذها للقضاء على الفساد المستشري في الدولة ومواجهة مجموعة من المشكلات الاقتصادية حتى يتسنى للبنان الحصول على مساعدات دولية.

ووعدت القيادة اللبنانية ماكرون عندما زار بيروت في الأول من سبتمبر/أيلول الجاري بتشكيل حكومة اختصاصيين دون ولاءات حزبية في غضون أسبوعين شارفت على الانتهاء.

وفي الأثناء، دعا المفوض الأوروبي لإدارة الأزمات يانيز لينارتشيتش إلى الإسراع في تشكيل حكومة "ذات صدقية" في لبنان، مؤكدا أنه شرط لا بد منه لإطلاق المرحلة الثانية من الدعم الدولي للبلد الغارق في أزماته.

وقال في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية بعد لقائه رئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب، "نحن بحاجة إلى حكومة ذات صدقية تتمتع بثقة اللبنانيين ومصممة على قيادة البلاد في الاتجاه الصحيح".

ووصل المفوض الأوروبي إلى بيروت السبت على رأس شحنة مساعدات إنسانية هي الثالثة التي تكفّل الاتحاد الأوروبي بإيصالها إلى لبنان بعد انفجار المرفأ المروع الشهر الماضي، وتضمنت سيارات إسعاف ومعدات حماية شخصية وأدوية.

أديب يسعى لإجراء تغيير شامل في قيادة الوزارات (الأناضول)

تغيير شامل

ويتولى مهمة تشكيل الحكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب، وهو سني استقال من منصبه سفيرا لبيروت في برلين لتولي المنصب، ولم يدل أديب بالكثير من التصريحات، لكن مصادر قالت إنه يريد تغييرا شاملا في قيادة الوزارات التي لم تُسند إلا لطائفة واحدة منذ سنوات.

وسيكون من يتولى منصب وزير المالية في محور وضع البرنامج الإصلاحي المطلوب للتغلب على أزمة مصرفية تسببت في انهيار قيمة العملة ودفعت الكثير من اللبنانيين إلى الفقر.

يذكر أن حكومة حسان دياب استقالت بعد 6 أيام على انفجار مرفأ بيروت، وكلّف الرئيس اللبناني ميشال عون يوم 31 أغسطس/آب الماضي مصطفى أديب بتشكيل حكومة جديدة، تزامنت مع زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي تتهمه أطراف لبنانية بالتدخل في شؤون بلادهم الداخلية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

 أغلق عدد من المحتجين طريقا مؤديا إلى القصر الرئاسي اللبناني في بعبدا، وعملت وحدات من الجيش على منع مسيرة للناشطين المنددين برموز الطبقة السياسية، من الوصول إلى محيط القصر الرئاسي.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة